«الاتحادية للشباب» تطلق منصة إلكترونية وحملة رمضانية للتسجيل في المبادرة

الشيخة فاطمة: بمجهود شبابنا سنحافظ على قيمنا عبر «إفطار القيم الإماراتية»

شما المزروعي: نستهدف مشاركة 1000 أسرة إماراتية لتعزيز قيم التسامح والتعايش

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، أطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب مبادرة «إفطار القيم الإماراتية» في شهر رمضان الكريم.

وتهدف المبادرة للتعريف بالقيم الإماراتية الأصيلة، وتعزيزها وسط المقيمين في دولة الإمارات من مختلف الجاليات، وخلق حوارات فاعلة وبناءة فيما بين أبناء الإمارات والمقيمين بها من خلال استضافتهم في البيوت الإماراتية وتناول الإفطار مع العائلات الإماراتية.

ودعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المواطنين والمواطنات لاستضافة أسر المقيمين على الإفطار في منازلهم لتعزيز أواصر التكافل والترابط المجتمعي بين مختلف فئات المجتمع الإماراتي ومكوّناته. وأكدت سموها أن الأسرة الإماراتية هي الحاضن الأول للتسامح، وأن قيمنا الإماراتية تدعونا للتعارف مع الآخرين والتسامح والانفتاح..

مشيرة إلى أن موائد زايد الخير لم تكن تفرق بين الناس حسب دياناتهم أو عرقهم أو جنسيتهم. وقالت سموها «كل أسرة إماراتية ستكون سفيرة للقيم الإماراتية في رمضان عبر تواصل حقيقي مع الأسر المقيمة معنا.. لافتة إلى أنه بمجهود شبابنا سنحافظ على قيمنا الإماراتية وسنرسخها».

وتشكل مبادرة «إفطار القيم الإماراتية» فرصةً للتلاقي والتحاور والتقارب من خلال مائدة الإفطار التي تجمع المواطنين والمقيمين للتعريف بالقيم الإماراتية والإجابة عن الاستفسارات حول الأعراف والتقاليد الإماراتية.

منصة إلكترونية

وأطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب منصة إلكترونية وحملة رمضانية تقودها مجالس الشباب لتنفيذ مبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك، وتتيح المنصة الذكية للعوائل الراغبين في المشاركة في المبادرة من خلال التسجيل عبرها.. وتتيح المبادرة لكل عائلة إماراتية فرصة استضافة إفطار القيم الإماراتية في بيوتهم في يوم من أيام شهر رمضان مبارك، وذلك عن طريق التقدّم بطلب استضافة من خلال المنصة.

كما تتيح المبادرة للمقيمين من مختلف الجنسيات والخلفيات الفرصة للمشاركة في إفطار القيم الإماراتية، وذلك عن طريق التسجيل من خلال المنصة الإلكترونية للمبادرة لزيارة أحد البيوت الإماراتية المستضيفة لإفطار القيم الإماراتية.

وتعمل المؤسسة الاتحادية للشباب مع السفارات العاملة في الدولة والمؤسسات على تشجيع المقيمين للمشاركة في المبادرة مع العوائل الإماراتية. وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب.. «نفخر برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للبرنامج الوطني لقيم شباب الإمارات..

مؤكدة أن سموها مثال وقدوة لشباب الإمارات في التحلي بالقيم والأخلاق الإماراتية الأصيلة المستمدة من روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولعل أبرز هذه القيم التسامح والتعايش مع الآخرين وهي المبادئ التي قامت عليها دولة الإمارات».

وأضافت معاليها إن المؤسسة الاتحادية للشباب تعمل على إرساء المبادئ والقيم الإماراتية بين شباب الإمارات من خلال مبادرة إفطار القيم الإماراتية التي سيعمل من خلالها شباب الإمارات على الإشراف على استضافة العوائل الإماراتية لأفراد المجتمع من مختلف الجنسيات، وهو ما يعزز الشعور بالمسؤولية لدى شباب الإمارات.

وأفادت معاليها أنهم يستهدفون مشاركة 1000 أسرة إماراتية في استضافة مبادرة «إفطار القيم الإماراتية»، وأنه بإمكان الأسر التي تطلب استضافة الإفطار، اختيار ما يناسبها من المدعوين، سواء كانوا ذكورا أو إناثا، وتحديد مدة الاستضافة.

فضلاً عن تحديدهم لإمكانية التصوير لهذه الجلسات، موضحة أن المنصة تتيح تقييم التجربة للضيوف، بهدف تحسينها وتطويرها، والتعرف على آراء المشاركين والاستفادة من الخبرات وتجارب المشاركين، بالإضافة إلى الأخذ بالمقترحات في حالة وجودها.

فرصة ذهبية

من جانبه، قال سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب.. إن مبادرة إفطار القيم الإماراتية تعد فرصة ذهبية لكل عائلة إماراتية بهدف نشر القيم، لافتا إلى أن شباب الإمارات خير سفراء للقيم، فهم أبناء زايد الذين ينتهجون نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضاف: إن شباب الإمارات يتطلعون دوماً لمستقبل مليء بالنجاح والإنجازات والسمعة الطيبة مع الحفاظ على قيمهم الإماراتية الأصيلة، فالأخلاق الحسنة هي أساس استمرار نهضة الدولة. وأوضح أنه تم تصميم المنصة لتسهل على شعب الإمارات والمقيمين عليها المشاركة في المبادرة وعليه ندعو جميع الشباب للمشاركة في المبادرة من خلال المنصة الإلكترونية ونشر مشاركاتهم عبر وسم #إفطار_القيم_الإماراتية.‎

* سموها دعت المواطنين والمواطنات لاستضافة أسر المقيمين على الإفطار لتعزيز أواصر التكافل

* «أم الإمارات»: الأسرة الإماراتية الحاضن الأول للتسامح

* قيمنا الإماراتية تدعونا كلها للتعارف مع الآخرين والتسامح والانفتاح

* موائد زايد الخير لم تكن تفرّق بين الناس حسب دياناتهم أو عرقهم أو جنسيتهم

* كل أسرة إماراتية ستكون سفيرة للقيم الإماراتية في رمضان عبر تواصل حقيقي مع الأسر المقيمة معنا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات