«الصحة»: الحكومة تقدم دعماً قوياً لمهنة التمريض

أكد الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن مهنة التمريض والقبالة تعد من المهن الاستراتيجية والرئيسية في نظم الرعاية الصحية، وتلعب دوراً هاماً وحيوياً في دعم التغطية الصحية الشاملة لتصبح حقيقة ملموسة في واقعنا وحياتنا اليومية. وقال: إن حكومة دولة الإمارات تعهدت بتوفير كل سبل الدعم والمساندة لأعضاء الهيئة التمريضية والقابلات القانونيات وتسعى جاهدة إلى رفع الوعي في فهم دور التمريض والقبالة في جميع أنحاء العالم.

جاء ذلك في كلمته خلال أعمال «المؤتمر التمريضي الإماراتي الثاني»، الذي نظمته إدارة التمريض في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع مركز التدريب والتطوير التابع للوزارة تحت عنوان «تحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة للمريض من خلال تقديم رعاية تمريضية مبتكرة»، وعقد في دبي بحضور عدد من المسؤولين المعنيين وقادة التمريض العالميين وممثلين عن منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي للتمريض وحملة «التمريض الآن»، وبمشاركة نحو 250 مشاركاً من الكوادر التمريضية في داخل الدولة وخارجها.

ثقة

وأعرب السركال عن ثقته العميقة برصانة الخطا الثابتة التي تنحوها وزارة الصحة ووقاية المجتمع نحو تحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 بالشراكة مع كل القطاعات المعنية لحصاد ثمار المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض، والتي تسعى أبرز أولوياتها إلى استقطاب واستبقاء الكفاءات المؤهلة والمتخصصة من الكوادر التمريضية والقبالة لترتقي أكثر فأكثر بمستويات الرعاية الصحية عموماً وبمهنة التمريض والقبالة على وجه الخصوص وتكون غايتها ووجهتها صحة المواطن والمجتمع في دولة الإمارات.

من جانبها قالت الدكتورة سمية البلوشي مديرة إدارة التمريض في وزارة الصحة ووقاية المجتمع: إن المؤتمر يمثل فرصة هامة لتبادل الخبرات والمعارف واستكشاف التطور المستقبلي لخدمات الرعاية التمريضية، من خلال تأثير التقدم التكنولوجي والتطور المهني الذي يلقي بدوره الضوء على الخلفية المتغيرة ومتطلبات تشكيل منهجيات التمريض التي يتم تقديمها، مشيرة إلى تركيز المؤتمر على دعم التوجهات الحالية لنهج رعاية المريض المتمحور حول المريض نفسه والذي يعتمد على تعزيز رضا المريض.

تخصصات

وأوضحت أن التوجهات القادمة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع هي توفير ما لا يقل عن 6 ممرضات لكل 1000 من السكان مع وجود 336 ممرضة وممرضاً على رأس عملهم إلى جانب 750 مواطناً ومواطنة ملتحقين بتخصصات التمريض المختلفة في الجامعات وننتظر تخرج عدد منهم في شهر نوفمبر، ليتم تعيينهم مباشرة.

وأشارت الدكتورة سمية البلوشي إلى أن مهنة التمريض والقبالة تقوم على أسس ومعلومات ومعارف خاصة بها ولها مهاراتها المتخصصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات