عمار النعيمي: العطاء الخيري فلسفة مجتمع

ترأس سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس مجلس أمناء مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، بديوان الحاكم اجتماع مجلس أمناء المؤسسة.

واطلع سموه خلال الاجتماع على خطط عمل المجلس والمشاريع والبرامج الميدانية المنفذة على أرض الواقع لتعزيز ودعم الجهود الخيرية والإنسانية للأسر المواطنة المتعففة والمعوزة وتوفير الإمكانيات كافة لإنجاح المشاريع بما يسهم في دعم واستقرار تلك الأسر بمختلف المناطق خاصة في شهر رمضان المبارك.

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد مكانة العطاء الخيري والإنساني على أرض دولة زايد الخير والذي يمثل فلسفة وممارسة في المجتمع الإماراتي بكل فئاته ومقوماته المادية والمعنوية ضمن نهج كرس صورة الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية بوصفها من أكبر الدول المانحة في العالم.

وقال سموه: «إن مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية تسعى من خلال برامج عملها المتواصلة إلى التخفيف من معاناة الآخرين بشتى السبل المتاحة في إطار سياسة منهجية ثابتة تترجم إيمان دولة الإمارات العربية المتحدة بقيمة العمل الإنساني والخيري باعتباره أساس السلم والاستقرار العالميين وتعكس رسالة الدولة قيادة وشعباً وأن الخير قيمته تكون أكبر كلما كان أعم وأشمل».

حضر الاجتماع أعضاء المجلس، الشيخ أحمد بن حميد النعيمي نائب رئيس مجلس الأمناء، والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، والدكتور عبدالله محمد الأنصاري، وحمد عبدالله تريم الشامسي، وأحمد إبراهيم الشامسي، والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية وعدد من موظفي المؤسسة.

ورحب سمو ولي عهد عجمان في بداية الاجتماع بالأعضاء والحضور، مشيداً بجهودهم وحرصهم على تفعيل دورهم للارتقاء بالأسرة الإماراتية وتلبية احتياجاتها من جميع الجوانب.

وأثنى سموه على جهود أسرة مؤسسة حميد بن راشد الخيرية والمشاريع والتطبيقات التي نفذتها لدعم الأسر المعوزة والمستحقة، والتي ساهمت في دعم مسيرة العمل الخيري والإنساني في إمارة عجمان.

ووجه سموه بضرورة التعاون والتنسيق مع الجهات الخيرية الأخرى وكل الدوائر والمؤسسات والهيئات في إمارة عجمان للتخفيف عن الأسر المتعففة، وتمكينهم من العيش الكريم من خلال توفير الاحتياجات الضرورية لهم.

وبدورها استعرضت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي العديد من الموضوعات في الشأن الخيري، وأهم الموضوعات التي تمت مناقشتها والتصاميم الخاصة بمخططات المساكن الخاصة بالعائلات المتعففة وغير القادرة على بناء مسكن. واعتمد رئيس المجلس والأعضاء التصميم المقترح وبميزانية تقدر بـ 10 ملايين درهم وأهم شروط استحقاق السكن.ووافق المجلس على تمويل البنايات الوقفية بقيمة 50 مليون درهم من مصرف عجمان، وقرر تحويل مكتبة مسجد الشيخ راشد بن حميد إلى مركز حميد بن راشد لخدمة القرآن.

وطالب رئيس وأعضاء المجلس بضرورة إعداد عرض تقييمي حول منجزات المؤسسة منذ تأسيسها وحتى الآن لعرضه على صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، والاستفادة من توجيهاته ووضع خطة استراتيجية لتطوير محاور المؤسسة إلى جانب وضع سياساتها الخاصة بالدعم والمساعدات وإسعاد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات