ضمن فعاليات «رمضان دبي 2019»

قراء العالم الإسلامي يحيون ليالي الشهر الفضيل

تستضيف دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي 21 قارئاً من خارج الدولة، فضلاً عن 102 قارئ من داخلها، لإحياء ليالي الشهر الفضيل وإمامة صلاتي التراويح والقيام، والاستماع إلى تلاوات القرآن الكريم بأعذب الأصوات وأنداها في العالم العربي والإسلامي، إضافة إلى مشاركتهم في إلقاء بعض المحاضرات التثقيفية وجلسات الإفتاء العامة.

ويتوزع 41 من كبار الأئمة والقراء على ستة مساجد رئيسة في دبي هي مسجد أبو منارة بأم سقيم، مسجد تعاونية الاتحاد البرشاء 3، مسجد الشيخة صنعاء في حتا، مسجدا الشيخة هند بنت مكتوم وراشد بن سعيد في زعبيل، وأخيراً مسجد الراشدية الكبير.

تجسيد التسامح

وأكد الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لرمضان دبي 2019، على سعي الدائرة الحثيث لنشر وتعزيز قيم الوسطية الإسلامية وتجسيد نهج التسامح الذي ينبع أساساً من شرع الله وسماحة الأديان.

وقال: تتمثل أهداف الدورة الأولى من رمضان دبي، في نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين المواطنين والمقيمين من الجاليات المختلفة، وبث وتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي عبر تطبيق مبادئ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، من خلال تنظيم باقة من البرامج التي تصب في دعم النموذج الإماراتي المحتضن لأكثر من مئتي جنسية.

«قراء دبي»

بدوره، أوضح أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، المنسق العام لرمضان دبي أن فعالية «قرّاء دبي» تندرج ضمن فعاليات ملتقى راشد بن محمد الرمضاني، وأن قائمة القراء تضم نخبة من العلماء وكبار الأئمة من دول العالم العربي والإسلامي، ومنها السعودية والكويت ومصر والأردن وكازاخستان والعراق والبحرين.

وقال: من أبرز المشايخ القراء سعد بن سعيد الغامدي، عبد العزيز بن سالم الزهراني، مشاري راشد العفاسي، أحمد بن عبد الله اللحدان الدوسري، فهد واصل المطيري، عادل عبد الله الريان، رعد الكردي، إدريس أبكر وديع حمادي اليمني.

ولفت المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري إلى تخصيص 102 قارئ من قراء مراكز مكتوم وأئمة دائرة الشؤون الإسلامية لإمامة المصلين في جوامع أخرى من مدن الإمارة، كما سيتم إقامة المحاضرات في عدد من المؤسسات الحكومية والمستشفيات والجوامع بالإمارة. وتحمل تلك المحاضرات عناوين قيّمة منها شهر القرآن، انتصف رمضان، اقتربت العشر، فهو يشفين.

اللجنة العليا

وأضاف أحمد المهيري: من منطلق الإعداد الأمثل لموسم رمضان دبي لهذا العام 2019، فقد انبثقت من اللجنة العليا: اللجنة المنظمة، وتفرعت منها خمس لجان، لكل لجنة مهامها؛ الأولى لجنة التشريفات، وتقوم على ضيافة كبار الشخصيات، والثانية: لجنة الإعلام والاتصال ويظهر جهدها من خلال الترويج التسويقي والإعلامي لنشاطات اللجان ومضامين فعاليات رمضان.

والثالثة لجنة الخدمات اللوجستية، أما الرابعة فهي لجنة الرعايات والشراكات، والتي نهضت لاستقطاب رعايات من جهات حكومية وخاصة ومتبرعين أفراد، في حين تسمى اللجنة الخامسة بلجنة المحتوى والفعاليات، لإعداد البرامج، وتصميم وإدارة المحتوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات