أولياء عهود ونواب حكام: قواتنا المسلحة تسهم في تحقيق الأمن والسلام بالعالم

أكد سمو أولياء عهود ونواب حكام أهمية الدور الذي تؤديه قواتنا المسلحة في الحفاظ على أمن الوطن وأمانه، وعلى مكتسبات الاتحاد في دولة الإمارات، والإسهام في تحقيق الأمن والسلام في المنطقة والعالم ونصرة القضايا العربية.وقال سموهم، في كلمات عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد قواتنا المسلحة، إن ذكرى توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات تعيد للأذهان تلك الرؤية والحكمة والنظرة الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسين، رحمهم الله.

ذكرى عظيمة

وحيّا سمو الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، الذكرى الـ43 لتوحيد القوات المسلحة. وقال سموه: «في هذه الذكرى العظيمة لقواتنا المسلحة، نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإلى أفراد وضباط قواتنا المسلحة، تهنئة وطنية خالصة وبلادنا تعيش ذكرى هذا اليوم التاريخي الكبير، وقواتنا المسلحة في أمن ونعمة واستقرار».وأضاف: «تأتي هذه الذكرى كل عام، وتستصحب معها الأدوار العظيمة التي قدمتها القوات المسلحة طوال مسيرة مجتمعنا خلال الأعوام السابقة، أدوار حملت معها كل معاني التضحيات والفداء والعزة والفخر، وهي متوشحةً بالوفاء وحب الوطن والعمل من أجل رفعته والذود عنه، هذه الأدوار كان وراءها رجالأعزاء على قلوب جميع الأهل، رجالٌ عقدوا العزم والنية الصادقة على بناء دولة حديثة، فكان توحيد القوات المسلحة نقطة مركزية نحو الوحدة لبناء الوطن، وحبه والعمل من أجل تطوره ورفعته».

درع حصينة

وأكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، أن قواتنا المسلحة هي الدرع الحصينة التي تحمي الوطن وتحافظ على مكتسباته.

وقال سموه: «نرفع التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى 43 لتوحيد القوات المسلحة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أفراد قواتنا المسلحة».

وأضاف سموه: «نستعيد بهذه الذكرى المجيدة كل مواقف الشرف والبطولة وواجب الدفاع عن الأرض والعرض والوطن، لتتوج تاريخاً مشرفاً لقواتنا المسلحة عاشته يوماً بعد يوم، وهي تسترجع أغلى ذكرى لها، في مثل هذا اليوم من كل عام».

عزم

وأكد سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، أن ذكرى توحيد القوات المسلحة تعبّر بوضوح كبير عن مدى العزم الذي كان عليه الآباء المؤسسون للدولة.

ورفع سموه التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى قيادتنا الرشيدة، وقواتنا المسلحة الأبية، بمناسبة الذكرى 43 لتوحيدها، وهي تعيش ثمار الوحدة التاريخية، والقرار الحكيم منذ أكثر من أربعة عقود.

علامة فارقة

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، أن توحيد القوات المسلحة علامة فارقة في تاريخ الإمارات.

وقال سموه إن القرار الحكيم بتوحيد قواتنا المسلحة أثمر جيشاً قوياً، يشكّل درعاً حصينةً تكسر شوكة الأعداء المتربصين بوطننا، ويدافع عن الحق، ويساند الأشقاء عند الحاجة. وأضاف أن القيادة الرشيدة، ممثلةً بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وضعت نصب أعينها تطوير قواتنا المسلحة وتعزيز قدراتها.

استقرار

وقال سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، إن دولة الإمارات تمضي على خطى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفق نهج استراتيجي وسياسي قويم يسعى للحفاظ على استقرار المنطقة العربية ودول الجوار، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وعبّر سمو ولي عهد الفجيرة، بهذه المناسبة، عن فخره البالغ واعتزازه بأفراد القوات المسلحة الذين يقدمون الغالي والنفيس في سبيل خدمة الوطن وصون حدوده، وقد بذلوا أرواحهم لتحقيق الأمن والنعماء لبلادهم وأهلهم، فحفظوا راية الاتحاد ومكتسباته المادية والمعنوية وقيمه الغالية، وأقسموا على الولاء والفداء لتحقيق الأمن الوطني والقومي.

سجل حافل

وأكد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين، أن قواتنا المسلحة هي الضمان والحصن المنيع لأمن وسلامة أرض زايد الخير، مشيراً إلى أن سجلها حافل بالمهام الإنسانية النبيلة في شتى بقاع الأرض، وهو ما يتجلى في مشاركاتها وإسهاماتها في عمليات حفظ السلام، وإعادة الأمل، وإنهاء النزاعات، وتقديم يد العون للشعوب.

ورفع سمو ولي عهد أم القيوين أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وشعب الإمارات ومنتسبي القوات المسلحة.

مصدر فخر

وأكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، أن قواتنا المسلحة الحصن الحصين للوطن، وحامية لكل شبر من بلادنا، ومصدر فخر واعتزاز، وعماد لاتحادنا المجيد.
وأشار سموه إلى مكانة «قواتنا المسلحة التي تعد اليوم أحد أقوى الجيوش في المنطقة، وأكثرها تقدماً، وأفضلها عدةً وعتاداً، ووصولها إلى أعلى درجات الاحترافية للدفاع عن مكتسباته وإنجازاته وصون مقدراته في سبيل عزة الوطن ونمائه وازدهاره».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات