عمار النعيمي يكرّم الفائزين بالمراكز الأولى لفرق السعادة بحكومة عجمان

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان أن دولة الإمارات بقيادتها الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات استطاعوا أن يجسدوا مفهوم السعادة على أرض الواقع.

جاء ذلك خلال تكريم سمو ولي عهد عجمان فرق السعادة في حكومة عجمان الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى خلال الحفل الذي نظمته دائرة الموارد البشرية في فندق عجمان سراي.

وفاز بالمركز الأول فريق السعادة بالقيادة العامة لشرطة عجمان وفي المركز الثاني دائرة التنمية السياحية والمركز الثالث دائرة المالية.

وهنأ سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي الدوائر وفرق السعادة الفائزة بالمراكز الأولى وحققت نسبة عالية في رضا وسعادة موظفي الحكومة، داعياً جميع المسؤولين في الدوائر والمؤسسات والهيئات في إمارة عجمان إلى ضرورة العمل والمزيد من الجهود من أجل تحقق الإنجازات والارتقاء بمؤشرات رضا وسعادة الموظفين في مختلف القطاعات، تماشياً مع التطور الذي تشهده دولة الإمارات عامة وعجمان خاصة حتى نستطيع تحقيق المراكز الأولى دائماً وتقديم أداء أفضل.

وقال ولي العهد إن حكومة عجمان لديها خطط وبرامج تستهدف كل العاملين في الحكومة وكل فئات المجتمع لتحقيق سعادة مستدامة، وتساعد على زيادة وكفاءة العمل الحكومي، لأن الموظف السعيد يركز على عمله فقط، لذلك نسعى في الدوائر لتطوير مجموعة من المبادرات الحكومية لتعزيز بيئة السعادة والإيجابية والارتقاء بمستوى الخدمات الهادفة إلى إسعاد الموظفين والمتعاملين لترسيخ قيم السعادة في المجتمع.

وأضاف سموه أن حكومة عجمان تهدف من كل ذلك للتعرف إلى ما يسعد الموظفين وكل فئات المجتمع لنتمكن من وضع الأسس السليمة لتطوير البرامج والسياسات لنشر السعادة.. مشدداً على الجوانب الإيجابية وإبرازها لأن السعادة هي مجموعة من المعاملات الاجتماعية وقدرة الفرد على تشكيل علاقات اجتماعية ناجحة يمكن من خلالها مساعدة الآخرين والعمل على تحقيق أحلامهم والمساهمة في تحسين ظروفهم الحياتية اليومية.

وأشار سموه إلى أنه سيتابع بنفسه كل الجهود المبذولة ونتائج كل دائرة ومؤسسة من حيث الارتقاء بمؤشر رضا وسعادة الموظفين والخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء، مثمناً جهود فرق العمل في مختلف الدوائر والمؤسسات المحلية والنتائج التي تحققت خلال المرحلة الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات