"إسلامية دبي" تعيد 90 بالمئة من تبرعات غير قانونية جمعتها جهات محلية

كشف أحمد المهيري المدير التنفيذي للعمل الخيري في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، في حوار خاص مع البيان  أن الدائرة أعادت 90 بالمئة  من التبرعات التي جمعتها جهات محلية بخلاف القانون، تساهلاً معها كونها المرة الأولى التي ترتكب فيها هذه المخالفة، وحصلت منها على تعهد خطي بعدم التكرار، حتى لا تتم مساءلتها أمام السلطات القضائية، مشيرا إلى أن «بعض مراكز أصحاب الهمم، أو تلك التي ارتبط اسمها بأمراض معينة، استضافت فنانين ومشاهير، وجمعت تبرعات بصورة أو بأخرى بموجب هذه الاستضافات، من دون إذن من الدائرة، وهذا أمر مخالف، لأن الأصل هو الحصول على تصريح لتنظيم مثل هذه الفعاليات، علماً أننا لا ننكر أهميه تقديم الدعم لمثل هذه المراكز، ولكن من دون الإخلال ببنود القانون».

 وشدد على أن أي عملية جمع تبرعات يقوم بها أفراد، أو مؤسسات، أو دوائر، سواء في القطاعين العام أو الخاص، يجب أن تتم من خلال جهة مرخصة في دائرة الشؤون الإسلامية مثل الجمعيات الخيرية المصرح لها بجمع التبرعات والتي تمنح الراغبين في الجمع، ترخيصاً بذلك، لأنه بموجب القانون، فإن التبرعات المجموعة يجب أن تدخل في حساب الجمعية الخيرية أولاً، ثم تحول أو تصرف إلى الجهة التي قامت بعملية الجمع من أجل توثيق العملية، والرقابة عليها والتأكد من أنها تمت بموجب القانون.

ودعا  مراكز أصحاب الهمم، وبعض المراكز الأخرى التي تعنى بعلاج بعض الأمراض، إلى الالتزام بالتعليمات الخاصة بجمع التبرعات، وعدم استضافة فنانين ومشاهير لاستخدامهم في جمع التبرعات أو الحصول على عوائد مادية، إلا بالحصول على إذن مسبق من الدائرة.

نص الحوار الكامل في البيان

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات