تهدف إلى إيجاد حلول مبتكرة عبر تنمية الأفكار ورعايتها

إطلاق الدورة الأولى من «حاضنة معاً الاجتماعية»

أعلنت هيئة «معاً» للمساهمات المجتمعية أمس عن إطلاق الدورة الأولى من حاضنة «معاً» الاجتماعية بعنوان «أصحاب الهمم»، وهي مشروع يسعى إلى إيجاد حلول اجتماعية مبتكرة عبر تنمية الأفكار ورعايتها لتصبح منشآت أهلية ومؤسسات اجتماعية لها أثر واضح ومستدام على الاحتياجات المجتمعية، وقد تم إطلاق البرنامج خلال حفل خاص أقيم في مقر مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم. وشهد الحفل معالي الدكتور مغير الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، وعدد من القيادات الحكومية ورجال الأعمال والمستثمرين وكبار الشخصيات.

وخلال الحفل، قدمت سلامة عجلان العميمي، المدير العام لهيئة «معاً» شرحاً وافياً عن برنامج حاضنة معاً الاجتماعية، وأعلنت عن الموضوع الذي يتناوله المشروع تأكيداً على الأهمية التي يحظى بها أصحاب الهمم، والحاجة إلى إيجاد حلول مستدامة للتصدي للتحديات التي يواجهونها وتمكينهم باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من مجتمعنا.

10 مؤسسات

وأوضحت أنه أول مشروع تطلقه هيئة «معاً» رسمياً، وأشارت إلى أن البرنامج سيسهم بتأسيس 10 مؤسسات مجتمعية، وصرحت قائلة: نبحث عن أشخاص موهوبين يمتلكون الإبداع، وقادرين على التفاعل مع محيطهم الاجتماعي عبر أفكارهم التي ستكون لها آثار إيجابية بعيدة المدى.

وأضافت: نركز على احتضان المشاريع التي يمكن أن يكون لها تأثير اجتماعي واضح، على سبيل المثال، يمكن أن يركز المنتج على تحقيق فائدة اجتماعية، وقد يكون هاتف ذكي يستخدم نظام «بريل للمكفوفين» يسمح للمستخدمين المكفوفين إجادة استخدام هواتفهم بسهولة وحرية مطلقة، أو قد تكون مؤسسة اجتماعية توظف نسبة كبيرة من العاملين لديها من أصحاب الهمم، وسيساعد برنامج الحاضنة الاجتماعي على تحويل هذه الفكرة إلى واقع.

ابتكارات

هذا وشهدت الفعالية تحدياً بين الشباب الجامعيين لابتكار تقنيات تسهم في تيسير حياة أصحاب الهمم ومساعدتهم في الاندماج بالمجتمع وتمكينهم، وقدم الطالب فهد محمد تطبيقاً ذكياً لفاقدي السمع يقوم على ترجمة ما يريد قوله فاقدي السمع للأشخاص الآخرين ويمكن للفكرة أن تشمل كل اللغات مستقبلاً، واستعرض الطالب سيف العلي فكرته القائمة على ابتكار صالة رياضية تستطيع استيعاب أصحاب الهمم واحتياجاتهم ليستطيعوا القيام بالتمرينات الرياضية ويمارسوا حياتهم بشكل طبيعي، وتحدثت الطالبة شمة الزعابي عن فكرتها القائمة على ابتكار حذاء ذكي للمكفوفين يستطيعون من خلاله المشي بحرية دون استخدام العصا المخصصة لهم، ويستطيع الحذاء من خلال حساسات دقيقة من رصد أي جسم عن بعد مترين وبذلك يستطيع الكفيف تلافي الاصطدام بأي جسم وسيكون الحذاء متصلاً بتطبيق على الهاتف المحمول، وتحدث طالب الماجستير كريم فيصل عن فكرته القائمة على استحداث مطعم خاص كل العاملين به من أصحاب الهمم ولاسيما المصابين بالتوحد، إذ ستكون هذه فرصة سانحة للاختلاط بالمجتمع، ومن ناحيتها، تحدثت الطالبة أسماء سلطان عن فكرتها التي تقوم على ابتكار مقود للسيارة يستطيع قياس الحالة الصحية للسائق، وهي فكرة قد تساعد المرضى بأمراض مزمنة وأصحاب الهمم.

وتستقبل هيئة «معاً» للمساهمات المجتمعية طلبات التسجيل في برنامج الحاضنة الاجتماعية ابتداء من اليوم إلى تاريخ 13 يونيو المقبل.

وتحصل الأفكار الفائزة على تمويل يصل إلى 100 ألف درهم، وسيتم تقديم الدعم المالي المرحلي على كل إنجاز يصل إليه المشارك بالإضافة إلى نفقات المعيشة وتكاليف السكن للمشاركين غير المقيمين في أبوظبي، ويجب ألا يقل عمر المتقدمين عن 18 عاماً وأن يعيش في أبوظبي أو يكون مستعداً للانتقال إليها. لمزيد من المعلومات أو لتسجيل طلب المشاركة، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني maan.gov.ae.

دعم

تصل قيمة الدعم المالي الذي ستقدمه هيئة «معاً» لكل دورة من البرنامج مليوني درهم، تهدف إلى تمويل المشاريع الاجتماعية الناشئة ورعايتها لتصبح منشآت أهلية ومؤسسات اجتماعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات