مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في دبي ينظّم رحلة التسامح

Ⅶ خلال رحلة التسامح | من المصدر

نظّم مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع من خلال دعوة المجالس الشبابية في دبي ومجلس شباب الجاليات، رحلة التسامح، التي أقيمت تزامناً مع عام التسامح وقرب حلول شهر رمضان المبارك، وفي إطار حرص الهيئة على التعريف بالثقافة والهوية الإماراتية ومد جسور التواصل بين الجاليات بما يعزز من مفاهيم تقبل الآخر والتلاحم بين أفراد المجتمع على اختلاف ثقافاتهم.

وتضمنت الرحلة، التي انطلقت من مركز التأثير الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع، زيارة عدد من أبرز المعالم السياحية والدينية في الإمارة، إضافة إلى جلسة حوارية أقيمت في مركز محمد بن راشد للتواصل الحضاري.

وناقشت الجلسة الحوارية، التي حضرها ممثلون عن كل من الجالية الإيطالية والجالية الفرنسية والجالية الهندية والجالية الصينية في الدولة، ثلاثة محاور رئيسية، هي محور ثقافة الضيافة في الدولة، ومحور المناسبات الاجتماعية، ومحور تبادل الثقافات ونقل المعرفة.

وقالت هدى البستكي، رئيس مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع، إن عام التسامح منح مظلة للعمل التشاركي الذي يسعى الشباب إلى ترسيخه بشكل موسع بين الشباب على أرض الدولة سواء المواطنون أو المقيمون.

وقالت: «نسعى من خلال مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع وبالتعاون مع المجالس الشبابية ومجلس شباب الجاليات في إمارة دبي إلى وضع أطر التعاون الاجتماعي والثقافي فيما يتعلق بالقضايا المجتمعية والمسؤولية المشتركة بين كل أفراد المجتمع. والثقافة والهوية الإماراتية، والقيم العليا للدولة مثل التسامح».

وأضافت: «جاءت فكرة رحلة التسامح انطلاقاً من روح عام التسامح وضرورة مد جسور التواصل بين الثقافات وتعزيز فهم كل ثقافة للأخرى، ولذلك تضمنت رحلتنا محطات مختلفة لمعالم دينية مختلفة شهيرة في دبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات