مسؤولون: سـباق «سقيا الأمل» عطاء كبير لتخفيف معاناة شعوب العالم

سعيد الرقباني

أكد مسؤولون أن سباق «سقيا الأمل» يمثل عطاءً كبيراً في مساندة الشعوب والمجتمعات، لافتين إلى أن المبادرة تخفف معاناة الإنسان أينما كان، وهي المبادئ التي تسير عليها القيادة الرشيدة، كما أنها تساهم في إيجاد الحلول المستدامة لمشكلة ندرة مياه الشرب في العالم، وتترجم رؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات في الخير والعطاء وصناعة الأمل في المنطقة والعالم، لا سيما مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك وفي «عام التسامح».


جاء ذلك بمناسبة دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، المؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة للمشاركة في سباق «سقيا الأمل.


وقال معالي سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية: إن الدعوة الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للمؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة للمشاركة في سباق «سقيا الأمل»، تؤكد حجم العطاء الكبير لسموه في مساندة الشعوب والمجتمعات الأقل حظاً في المجتمعات، حيث أصبح رجل المبادرات الإنسانية، على مستوى العالم، وداعماً قوياً للعمل الإنساني بكل أشكاله.


وأضاف: إن أهمية مباردة «سقيا الأمل» تنطوي ضمن العمل الخيري في تقديم المساعدات الإنسانية للفقراء والمحتاجين للمياه في جميع أنحاء العالم، كما أن مبادرة سقيا الإمارات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تساهم في إيجاد الحلول المستدامة لمشكلة ندرة مياه الشرب في كل أرجاء العالم.


 منصة عالمية


من جانبه، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نثمن المبادرات الإنسانية التي يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي عززت من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمنصة عالمية رائدة للعمل الخيري والإنساني، ويشرفنا في هيئة كهرباء ومياه دبي تلبية الدعوة للمشاركة في مبادرة سباق «سقيا الأمل» لتوفير مياه الشرب للمحتاجين، والتي تترجم رؤية سموه في الخير والعطاء وصناعة الأمل في المنطقة والعالم، لا سيما مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.


معانٍ عميقة


بدورها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: «نتطلع في دبي الذكية لنكون جزءاً فاعلاً من مبادرة سقيا الأمل وهذه المبادرة تتضمن معاني عميقة تنقل من يشارك في عملية ضح الماء الافتراضية إلى أجواء معيشة من يفتقرون لهذا المورد الأساسي المتمثل في الماء».


‪وأضافت: طبع الإنسان أنه يأخذ كثيراً من عناصر حياته كمسلّمات ولا يعرف قيمتها إلا إن فقدها والماء أحد هذه المسلّمات، ويسجل لدولتنا قيامها بهذا الدور ونتطلع عبر هذه المبادرة لنلمس حياة كثيرين حرموا هذه النعمة التي نراها بسيط
 

من جهته، قال عبدالله المويجعي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان: إن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مبتكرة نابعة من فكر قائد ملهم يضع تفكيره في إسعاد الإنسان أينما كان، بل اهتمام سموه بقضايا المجتمعات العربية والإسلامية والإنسانية، ويطلق مبادرات إنسانية تصب في دعم قضايا الإنسان وترمي إلى توفير احتياجات الإنسان الأساسية وهي دلالة على فكر قائد ملهم يحرص دائماً لإسعاد الآخرين.


وأشار إلى أن مبادرة «سباق سقيا الأمل» من أجل توفير مياه الشرب للبشرية عمل إنساني عظيم حث عليه ديننا الإسلامي الحنيف الذي اعتبر أن أفضل الأعمال هي سقيا الماء لأهمية الماء في وجود الكائن الحي، مؤكداً أهمية مشاركة كل المؤسسات والشركات في السباق لجني الأرباح الحقيقية في الأعمال الصالحة التي تكون رصيداً عظيماً للإنسان.

 


من جانبه، قال سلطان بن راشد الخرجي نائب رئيس جمعية أم القيوين الخيرية والوكيل المساعد لوزير الصحة: إن المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ستعزز من مكانة الإمارات رائدة للعمل الإنساني على مستوى العالم، كما أنها ستترك الأثر الكبير في نفوس المحتاجين في جميع دول العالم.


تحدٍ إنساني

من جهته، قال عبيد طويرش القائم بأعمال مدير بلدية أم القيوين: إن (سقيا الأمل) ليست بالمبادرة الجديدة على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خاصة أن مجالات العمل الخيري التي يقوم بها كثيرة ومتعددة يشهد لها العالم من حولنا.

 


 من جانبه، أكد خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر، استعداد الجمعية وجاهزيتها الكاملة للتفاعل والتجاوب مع دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للمشاركة في سباق «سقيا الأمل».


 وأشار إلى الحكمة العميقة والرؤية السديدة لسموه وهو ما تجلى في كلمة سموه: «نبحث عن قوة الإنسان، بداخل كل إنسان... تحدٍ إنساني للمؤسسات»، ويرمي سموه إلى تحفيز طاقات العمل الخيري والإنساني، وما في عمق كل فرد ومؤسسة من طاقات إيجابية، وتسخيرها في عمل الخير ومد يد العون والإحسان والمساعدة للمحتاجين والفقراء والمنكوبين في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات