الإمارات تستضيف الإعلان عن المساهمات في نوفمبر

إطلاق استراتيجية المرحلة الأخيرة لاستئصال شلل الأطفال 2023-2019

أطلقت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال أمس، استراتيجية المرحلة الأخيرة لاستئصال شلل الأطفال 2019-2023، التي ستقود جهود المبادرة وشركاءها للتغلب على العوائق الأخيرة، التي تقف أمام استئصال مرض شلل الأطفال والقضاء عليه بشكل نهائي ومستدام.

وفي إطار دعم تطبيق هذه الاستراتيجية وتشجيع المجتمع الدولي لتقديم التزامات إضافية، ستستضيف دولة الإمارات في شهر نوفمبر المقبل الإعلان عن المساهمات الدولية لدعم حملة استئصال شلل الأطفال، وذلك على هامش الدورة الثانية لمنتدى «بلوغ آخر ميل»، والذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب

وتركز الخطة الجديدة على مواجهة أبرز العراقيل التي تقف أمام الجهود الرامية إلى القضاء على عدوى الفيروس المسببة للمرض في المستقبل القريب.

حلول

وعلاوة على الاستفادة من الاستراتيجيات الرئيسية للبرنامج لتوسيع نطاق الوصول إلى اللقاحات وتحسين إمكانيات رصد المرض في مختلف أنحاء العالم، تقدّم الاستراتيجية الجديدة للأعوام 2019-2023 حلولاً مبتكرة وفعالة مخصصة حسب احتياجات المجتمعات المختلفة، حيث تتضمن تأسيس مركز إقليمي في العاصمة الأردنية عمّان لتعزيز عملية تنسيق الدعم في أفغانستان وباكستان، بالإضافة إلى تكوين فرق استجابة سريعة دائمة لتسريع قدرة البرنامج على الاستجابة لحالات تفشّي المرض. كما سيعمل البرنامج على تحسين نطاق برامج التلقيح ودعم الاحتياجات الأساسية لعمليات التنمية عبر تعزيز أواصر التعاون مع شركاء حملات التلقيح مثل منظمة التحالف العالمي للقاح والتحصين (Gavi) والمؤسسات الإنسانية ومجتمعات الاستجابة لحالات الطوارئ.

وتتطلب هذه الاستراتيجية ميزانية تبلغ 4.2 مليارات دولار أمريكي، حيث ستقوم المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال بجمع 3.27 مليارات دولار أمريكي منها.

تقدم

وتقوم استراتيجية المرحلة الأخيرة لاستئصال شلل الأطفال 2019-2023، على أسس أرستها الخطة الاستراتيجية 2013 -2018، والتي اقتربت إلى حد كبير من القضاء على مرض شلل الأطفال على الصعيد العالمي. وعلى الرغم من التقدم المذهل الذي تم إحرازه، فإن الخطوات الأخيرة لتحقيق هذا الهدف أثبتت أنها الأكثر صعوبة، إذ لا تزال العدوى الطبيعية بفيروس شلل الأطفال منتشرة في أفغانستان وباكستان، كما أن العدوى بسلالات محددة من شلل الأطفال يتسبب بها اللقاح لا تزال منتشرة في بعض دول آسيا وأفريقيا. وللتغلب على هذه التحديات، ينبغي أن يتم تطبيق الاستراتيجية الجديدة بشكل كامل وبتوظيف الموارد والالتزامات الضرورية من الحكومات والجهات المانحة والمنظمات متعددة الأطراف والمجتمعات المحلية.

وستتم مناقشة استراتيجية المرحلة الأخيرة لاستئصال شلل الأطفال 2019-2023 في جمعية منظمة الصحة العالمية 2019 المقرر انعقادها في جنيف بسويسرا ابتداء من 20 مايو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات