مواطنات يروّضن الطيور الجارحة في حديقة الحيوان بالعين

لم يعد غريباً أن ترى ابنة الإمارات حاضرة بقوة في أي مجال مهني أو اجتماعي في ترجمة ناجحة لخطة التمكين التي تسير عليها المرأة الإماراتية في شتى الميادين، بل إنها بدأت تخوض غمار تخصصات ظلت إلى زمن طويل حكراً على الرجال، وهذا ما أثبتته مواطنات تخصصن في مجال تدريب الطيور الجارحة وترويضها في حديقة الحيوانات في العين.

هذه النماذج المشرقة تجدها في سفاري العين الذي يضم عدداً من المرشدات اللاتي يتميزن بالاهتمام الكبير بكل ما هو متعلق بثقافة الحياة البرية، ولا يخشين الحيوانات مهما تدرجت شراستها، فهن يتحكمن بزمام الهدوء والسيطرة أمام الحيوانات وطبائعها المختلفة.

وقد بلغت نسبة توطين الوظائف ضمن العاملين في حديقة الحيوان بالعين 56 % حيث يعمل المواطنون في عدة أقسام منها إدارة تجميع الحيوانات، وقسم العمليات في الحديقة وبيع التذاكر واستقبال الزوار.

كما يضم سفاري العين مرشدين ومرشدات جميعهم على يقين تام بأهمية وظيفة الإرشاد السياحي، باعتبارها تعكس الهوية الوطنية والقيم والعادات الأصيلة للمجتمع.

كفاءات

وقال عمر يوسف البلوشي مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي لـ «البيان»:

«إن توجهات المؤسسة العامة لحديقة الحيوانات في مدينة العين منبثقة من سياسات الحكومة الرشيدة للتوطين، حيث تتنوع وتختلف الأقسام التي يعمل فيها الشباب والشابات، ومنها صون الطبيعة والتعليم، والاتصال والتسويق، والموارد البشرية، والمرافق العامة، وليس هذا فحسب، فالحديقة لديها خبراء مواطنون يمتلكون المهارة الفائقة للعناية بالحيوانات، ومدربون للطيور والحيوانات».

ولفت إلى أن الموظفين المواطنين يعملون باجتهاد في قسم التغذية والحفظ في الحديقة ويعملون على ابتكار أساليب جديدة في تغذية الحيوانات وتعزيزها وأنظمة العناية بها وذلك في إطار المعايير الدولية العالمية المتعارف عليها، أما في مركز الشيخ لعلوم الصحراء فيقوم العاملون المواطنون بتقديم شرح وافر وغني عن المعروضات التعليمية التي تحتفي بالحياة البرية الصحراوية وتراثها وتقاليدها.

وأوضح عمر البلوشي أن سفاري العين يضم عدداً من المرشدات اللاتي يتميزن بالاهتمام الكبير بكل ما هو متعلق بثقافة الحياة البرية، وإتقان أكثر من لغة، ولباقة اجتماعية وصبر وسرعة بديهة، ولا يخشين الحيوانات مهما تدرجت شراستها أو وداعتها، فهن يتحكمن بزمام الهدوء والسيطرة أمام الحيوانات وطبائعها المختلفة.

وأضاف إن فريق الإرشاد النسائي في سفاري العين الذي انطلق عام 2016 هو وليد الجهود التي تبذلها الحديقة في مسيرة التوطين ودعم المرأة الإماراتية في مختلف الأصعدة، وهو مكون من خمس شابات تهافتن لمجال يندر فيه الحضور النسائي، ويعملن بنظام ساعات الدوام المتفاوتة التي قد تمتد إلى 10 ساعات حسب الرحلات والمواسم، وبين لحظات جمدت الدماء من مواقف الحيوانات المباغتة، وبين تساؤلات المجتمع المتكررة حول عملهن غير المألوف في مجتمعنا، وأمام كل هذه المطبات حققت فارسات البراري الأفريقية تألقاً كان مثار إعجاب كل من يلتقي بهن رافعاً قبعة التقدير».

مؤكداً على أن مرشدات سفاري العين عازمات على خدمة الوطن ورد الجميل من خلال عملهن بشكل غير تقليدي يعبرن من خلاله عن الهوية الوطنية ويؤكدن على قدراتهن وجدارتهن بتحمل المسؤولية يعكسن الصورة المشرقة لوطنهن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات