الشعري والصافي يعودان لأسواق رأس الخيمة وتوقعات بانخفاض الأسعار

فترة الحظر شهدت التزاماً كبيراً من جانب الصيادين والتجار | تصوير: إبراهيم صادق

تشهد أسواق السمك في إمارة رأس الخيمة عودة أسماك الشعري والصافي العربي، بعد انتهاء فترة الحظر التي استمرت شهرين، تنفيذاً لقرار وزارة التغير المناخي والبيئة، مع التوقعات بانخفاض جميع الأسعار في ظل استيراد تلك الأنواع من الأسواق الخارجية لتنافس المحصول اليومي للصيادين المواطنين.

وأكد الدكتور سيف الغيص مدير هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، أن فترة الحظر شهدت التزاماً كبيراً من جانب الصيادين والتجار في رأس الخيمة بقرار حظر صيد الصافي والشعري خلال الفترة من الأول من مارس إلى 30 أبريل.

لافتاً إلى أن مفتشي الرقابة بالهيئة فرضوا الرقابة اللازمة على الصيادين ومناطق تنزيل الأسماك والأسواق إلى جانب منافذ البيع الأخرى وعمليات الاستيراد، التزاماً بالقرار الوزاري لتعزيز المخزون الاستراتيجي من الشعري والصافي.

وأكد خليفة المهيري رئيس جمعية رأس الخيمة التعاونية لصيادي الأسماك، أن التزام جميع الصيادين في الإمارة يجب أن يقابل بتقديم حوافز إضافية لتعويض خسائرهم خلال تلك الفترة في ظل الظروف المناخية التي شهدتها الإمارة وأثرت على عمليات الصيد وتراجع مبيعاتهم مقارنة بالتكاليف اليومية للرحلات البحرية، مطالباً بمراجعة القرار الوزاري وتخفيض مدة الحظر لمدة شهر واحد يبدأ من 15 مارس وحتى 15 أبريل.

وأشار إلى أن التزام صيادي الأسماك في رأس الخيمة بقرار الحظر انطلاقاً من دورهم الوطني في الحفاظ على الثروة السمكية، ومن خلال إطلاق أسماك الشعري والصافي العربي التي تم صيدها إلى المياه مرة أخرى.

لافتاً إلى أن الجمعية تواصل جهودها مع الجهات المعنية لوضع حلول تساعد الصيادين المواطنين على مواجهة تحديات المهنة، وخاصة خلال فترة الحظر ومنافسة المستورد الذي يكبدهم خسائر إضافية نظراً لتكاليف رحلات الصيد وأسعار القراقير والشباك وأجور العمال وغيرها من المستلزمات.

استيراد

وأوضح حميد الزعابي نائب رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة، أن استيراد أسماك الشعري والصافي العربي من الأسواق الخارجية قبل وصول المحصول المحلي يؤدي إلى وقوع خسائر إضافية على الصيادين المواطنين، حيث يبلغ حجم الخسائر خلال شهري الحظر ما يقارب 10 آلاف درهم نظراً لاختلاف الإمكانيات والمواقع المتاحة للصيد في المناطق الشمالية بالدولة مقارنة بمدينتي أبوظبي ودبي.

وأكد سالم خميس «صياد»، أهمية اتخاذ قرارات مباشرة لمنع استيراد الشعري والصافي بعد انتهاء فترة الحظر في الأول من مايو نتيجة لاستيراد كميات كبيرة من الدول المجاورة والتي تغرق الأسواق المحلية في الدولة بكميات إضافية وتؤدي إلى خفض الأسعار وتراجع أرباح الصيادين المواطنين. وطالب عبدالله أحمد «صياد»، بضرورة عرض نتائج قرار حظر صيد الشعري والصافي العربي منذ إطلاق القرار خلال الأعوام الماضية، بالإضافة لتخفيض مدة الحظر إلى شهر واحد أو تغييره الفترة إلى شهر نوفمبر.

مستلزمات

أكد الصياد أحمد الشحي أن قرار الحظر أثر في مبيعات مستلزمات الصيد ورفع أسعار الأسماك الأخرى البديلة، بالإضافة لارتفاع تكاليف شراء قراقير جديدة بعد انتهاء فترة الحظر والتي تشكل خسائر إضافية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات