بلدية دبي تطلق 15 قرشاً و5 سلاحف واثنين من أسماك اللخمة في محمية جبل علي

بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وخالد شريف العوضي المدير التنفيذي لقطاع البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي أطلقت البلدية صباح أمس 15 من أسماك قرش السجاد العربي و5 سلاحف منقار الصقر واثنين من أسماك اللخمة بالتعاون مع شركة أتلانتس- نخيل في محمية جبل علي للأراضي الرطبة، بحضور المهندسة علياء الهرمودي مدير إدارة البيئة في بلدية دبي وعدد من الموظفين، وذلك لتعزيز الحياة البحرية في المحمية والحفاظ على التنوع البيولوجي الفريد الذي تتميز به.

وقال معالي ثاني الزيودي لـ«البيان» إن دولة الإمارات تحرص على ضمان استدامة البيئة البحرية والثروة السمكية، وحماية البيئة بشكل عام، والمحافظة على الأراضي الرطبة وضمان استدامة تنوعها البيولوجي ومواردها الطبيعية وأن الجهود المتواصلة ساهمت بشكل كبير في تسجيل المحميات الطبيعية على أراضي الدولة ضمن القوائم العالمية لهذا النوع من الأماكن المخصصة لحماية التنوع البيولوجي ليصل عدد المحميات المسجلة على اختلاف أنواعها إلى 43 محمية في الدولة.

وأضاف الزيودي إن إطلاق بلدية دبي لهذه المبادرة البيئية المجتمعية تعكس الإجراءات الفعلية التي تقوم بها في حماية البيئة بشكل عام والبيئة البحرية، مشيراً إلى أن المحمية تضم العديد من النباتات والكائنات التي لا توجد في الحدائق التي تستقبل الجمهور مما يعكس الحرص الكبير لبلدية دبي على تحقيق استدامة هذه الأنواع والحفاظ عليها.

استدامة

ومن جهته قال المهندس خالد العوضي لـ«البيان» إن المبادرة تتكرر 6 مرات في السنة وتهدف إلى استدامة البيئة البحرية والثروة السمكية، لافتاً إلى أن إطلاق أسماك قرش السجاد العربي والسلاحف واللخمة في محمية جبل علي للأراضي الرطبة يتماشى مع استراتيجية بلدية دبي في الحفاظ على استدامة البيئة البرية والبحرية، لافتاً إلى أن محمية جبل علي للأراضي الرطبة وتم الإعلان أنها ضمن مواقع رامسار لما تتميز به من خصائص أيكولوجية فريدة أهلتها عالمياً،.

حيث نجحت جهود البلدية واهتمامها بالحياة الفطرية في محمياتها في تسجيل محميتين كمحميات للحياة الفطرية ترشحت ضمن فئات المواقع المعتمدة ذات الأهمية الدولية، وهو الأمر الذي يؤكد مدى الاهتمام والوعي بأهمية هذه المناطق ومواردها الطبيعية الفريدة، مبيناً أنها الموقع الوحيد المتبقي في إمارة دبي الذي يوفر أرضاً لتعشيش سلحفاة منقار الصقر المهددة بالانقراض، فيما تضم المحمية أعلى مجموعة أعشاش سجلت في منطقة واحدة داخل الدولة.

وأفاد روبرت بينت مدير المعارض في شركة أتلانتس بأن التعاون مع بلدية دبي بدأ منذ سنوات، حيث يتم إمداد البلدية بأسماك قرش السجاد العربي لإطلاقها مرة أخرى في بيئتها الطبيعية والتي تسمح لها بالعيش بحرية والتكاثر، وأسماك القرش تأتي نتاج توالد أسماك القرش في أكواريوم أتلانتس بهدف المشاركة في استدامة هذا النوع من الكائنات، وكذلك أسماك اللخمة.

ومحمية جبل علي البحرية تقع في المنطقة الواقعة بين جبل علي ورأس غنتوت، وتبلغ مساحتها نحو 2185 كيلومترا مربعا، وأنشئت في عام 1998، وتصنف وفقاً لمعايير الاتحاد العالمي لصون الطبيعة كمحمية طبيعية محددة وموئلا ومنطقة إدارة أنواع وذلك يجعلها من أهم مناطق التنوع البيولوجي، وتتميز المحمية بكونها واحدة من المواقع البحرية ذات الأهمية البيولوجية المحددة وفقاً لمعاهدة التنوع البيولوجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات