في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للعمال

نهيان بن مبارك: العمال شركاء في مسيرة تنمية الإمارات

صورة

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن وزارة التسامح تركز على تقديم العديد من الأنشطة والمبادرات والخدمات للعمال في أماكن إقامتهم، وذلك إيماناً بأهمية دور العمال ومشاركتهم الكبيرة في مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها دولة الإمارات.

مشيراً إلى أن تركيز الوزارة أن تصل رسالة التسامح والتعايش وقبول الآخر إلى كافة فئات المجتمع بمن فيهم العمال أمر مهم جداً، ويقع ضمن أولويات وزارة التسامح، باعتبارهم فئة مهمة من فئات المجتمع الإماراتي، ولذلك تحرص وزارة التسامح سنويا على تنظيم العديد من المبادرات الصحية والرياضية والفنية المخصصة لهذه الفئة بالتعاون مع العديد من الوزارات والجهات المحلية والاتحادية، والمؤسسات الخاصة.

المستشفى المتحرك

وأكد معاليه أن هذا العام شهد إطلاق مبادرة المستشفى المتحرك بالتعاون مع عدد من المستشفيات الخاصة بالدولة، والتي أبدت تعاونا كبيرا إيمانا منها بقيم التسامح والتعايش، وبدافع من انتمائها لهذا الوطن، مؤكدا أن المبادرة حظيت بتقدير كبير من جانب العمال، حيث يركز على أن تصل خدماته إلى كافة القرى العمالية التي لا يتوافر بها مستشفيات متخصصة على مدار العام، مؤكدا أنه حقق خلال الأيام القليلة الماضية نجاحات جيدة بتقديم خدماته الصحية إلى أعداد كبيرة، والوزارة حريصة على استمرار هذه المبادرة وتطويرها، ومتابعتها بصفة مستمرة، وألا تركز على أماكن بعينها، وأن تطوف على كافة إمارات الدولة.

فرصة مناسبة

وقال معاليه: لا يتوقف هذا الاهتمام عند دعم قطاع العمل والعمال والاهتمام بهم ورعايتهم، بل والتواصل المستمر معهم، والتعاون الدائم مع جميع الجهات والقطاعات الخاصة والعامة بالدولة لدعمهم، بجانب أن اليوم العالمي للعمال يعد فرصة مناسبة للتعبير عن الإيمان بقيمة العمل كأساس لتحقيق التنمية الشاملة في ظل التنوع الفريد للمجتمع الإماراتي.

وبوجود أكثر من مئتي جنسية يعيشون على أرض الدولة، تتوافر لهم البيئة المناسبة للتسامح والتعايش المجتمعي، كما أنه فرصة لإبراز الوجه الإنساني الراقي للمجتمع الإماراتي الذي تعد تجربته في التعايش والتسامح وقبول الآخر من أكثر التجارب إلهاماً حول العالم.

عناية خاصة

وقال عصام سليمان (مصر) المسؤول عن المدينة العمالية بالسعديات في أبوظبي، إن العمال في الإمارات يلقون عناية خاصة بصرف النظر عن جنسيتهم أو دينهم أو جهة عملهم، مشيدا بالدور الكبير الذي تبذله وزارة التسامح والمبادرات السنوية التي تطرحها في احتفالات اليوم العالمي للعمال، مؤكدا أنها تعد إضافة حيوية لما يتمتع به العامل على هذه الأرض الطيبة.

مؤكدا أن القرى والمدن العمالية التي تقدمها الدولة للعمال تقترب من الخدمات الفندقية، وإن خدمات إعاشة العمال تراعي كافة الاشتراطات المحلية والعالمية، فالعامل يتمتع بسكن صحي ومناسب، ووجبات يومية وملاعب وجيم وسينما ومساجد وخدمة تنظيف الغرف وترتيبها وتنظيف الملابس، علاوة على توفير مستشفيين على أعلى درجات التجهيز لاستقبال العمال في حالات الإصابات أو المرض.

مناخ متميز

وقال جوزيف ناتاس (أوغندا) إن مناخ العمل في الإمارات يعتبر متميزا للغاية، سواء في العمل أو السكن أو الفرص لممارسة الهوايات، معبرا عن سعادته الغامرة بالمشاركة في الاحتفال بيوم العمال ووجود كم كبير من المبادرات والخدمات المتاحة لكافة العمال دون تميز، مؤكدا أن وجود مستشفى متحرك لخدمة العمال هو شيء مميز للغاية، مشيدا برعاية الشيخ نهيان بن مبارك للاحتفالات.

من جانبه أكد محمد أرمان (الهند) أنه في الإمارات منذ أكثر من 10 سنوات، وأنه يرى المجتمع في الإمارات يسع الجميع ويرحب بهم، وأنه سعيد للغاية بوجوده في هذا البلد الطيب والمتسامح، أما عثمان سالي (نيجيريا) فأكد أنها المرة الأولى التي تتاح له فرصة للمشاركة في الاحتفالات بيوم العمال، مؤكدا أنه عيد حقيقي بما يضمه من موسيقى، وتعارف بين الجميع

فخر

كما عبر جوردن فان (نيبال) عن فخره بالعمل في الإمارات التي تقدم كل سبل العيش الكريم للعمال، كما أن المجتمع الإماراتي يتقبل الجميع دون تفرقة تذكر على أساس الوضع الاجتماعي أو الدين أو الجنسية، وهو ما يجعل الحياة أكثر سهولة، مؤكدا أن أجمل ما في الاحتفالات هذا العام هي المبادرات التي قدمها المسؤولون للعمال. أما سالقين كومار (بنغلاديش) فعبر عن سعادته بالمشاركة في احتفالات يوم العمال للمرة الثانية، مؤكدا أن إقامته في الإمارات تمتد لأكثر من 11 عاما، وأنه سعيد بالعمل فيها لما لمسه من كرم وتسامح وقبول للجميع من جانب المجتمع الإماراتي.

مؤكدا أن الجميع هنا يحظون برعاية مستمرة على مدار الساعة، وأن كافة الإمكانات متوفرة بشكل جيد، وأن المستشفى المتحرك بين القرى العمالية هو الأبرز هذا العام، وذلك لأنه سيخدم أعدادا كبيرا من العمال في مختلف الشركات.

إشادة

أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك بعمال الإمارات ودورهم الإيجابي في عجلة الاقتصاد الإماراتي، كما عبر عن تقديره لكافة الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة التي تعاونت مع وزارة التسامح فيما يتعلق بالاهتمام بالعمال ومشاركتهم الاحتفال بيومهم العالمي، مؤكدا أن الشراكة مع كافة هذه الجهات تعد من أهم أسباب نجاح المبادرات التي تم إطلاقها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات