استقبل اللجان المنظمة لملتقى الأخوة الإنسانية

محمد بن زايد: الإمارات ستظل واحة خير داعمة لجهود السلام والتضامن العالمي

محمد بن زايد في صورة جماعية مع اللجان المنظمة وفرق عمل ملتقى الأخوة الإنسانية بحضور منصور وعبدالله بن زايد | تصوير: محمد الحمادي وراشد المنصوري

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات ستظل واحة خير داعمة لجهود السلام والتضامن العالمي من أجل خير البشرية.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مجلس قصر البحر أمس اللجان المنظمة وفرق عمل ملتقى الأخوة الإنسانية الذي أقيم في أبوظبي وحضره البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.

وأثنى سموه على الجهود كافة التي بذلت من أجل تحقيق لقاء تاريخي جمع بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر الشريف انبثقت عنه وثيقة عالمية تدعو إلى التعايش والتآخي والاحترام المتبادل بين البشر.

وأعرب سموه عن تقديره لنجاح تنظيم الملتقى والزيارة التاريخية لبابا الكنيسة وشيخ الأزهر إلى دولة الإمارات وما صاحبها من فعاليات مختلفة خرجت بشكل مشرف ومتميز بسواعد وطنية مخلصة إلى جانب الشركاء والفرق الداعمة الذين تحلوا كعادتهم بروح الفريق الواحد والدافعية والعزيمة لإنجاح الحدث.

منوهاً سموه بأن انعقاد هذا الملتقى على أرض الدولة دليل على مدى التقدير الذي تحظى به دولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً والثقة الكبيرة التي تتمتع بها كونها دولة داعمة لأسس السلام والتعايش والإخاء الإنساني.

حضر اللقاء، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات