بحث مع سلفاكير ميارديت تعزيز العلاقات وشهدا توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين

محمد بن زايد: الإمارات تدعم السلام والاستقرار في جنوب السودان

محمد بن زايد خلال لقائه رئيس جنوب السودان بحضور عبيد الطاير وريم الهاشمي وسهيل المزروعي وخلدون المبارك ومحمد المزروعي | تصوير: محمد الحمادي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للسلام والاستقرار في جمهورية جنوب السودان، متمنياً أن يتعزز الأمن والاستقرار فيها.

وبحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس - في قصر الشاطئ - مع سلفاكير ميارديت، رئيس جمهورية جنوب السودان، علاقات التعاون بين البلدين وإمكانات تنميتها في مختلف المجالات، إضافة إلى عدد من القضايا التي تخدم البلدين.

واستعرض سموه والرئيس سلفاكير ميارديت علاقات الصداقة وفرص تعزيز التعاون بين دولة الإمارات وجنوب السودان في مختلف القطاعات، خاصة التنموية والاقتصادية والاستثمارية، بما يخدم مصالحهما المشتركة.

وشدد سموه على ضرورة مشاركة الأطراف كافة في بناء الثقة وبذل مزيد من الجهود البناءة والفاعلة لدعم جهود المصالحة الوطنية، لإرساء دعائم الأمن والاستقرار المستدامين في جمهورية جنوب السودان.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتنويع قاعدة علاقاتها وتوسيعها مع جميع الدول الصديقة، انطلاقاً من مبادئ الثقة والاحترام المتبادل والتعاون المشترك الذي يخدم جهود التنمية والتقدم والأمن والسلام لمختلف شعوب العالم.

كما أشار سموه إلى أهمية الارتقاء بمستوى التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات وجنوب السودان إلى مسارات جديدة متنوعة، تعزز مصالح البلدين وشعبيهما الصديقين، وتلبي تطلعاتهما إلى التنمية والازدهار.

من جانبه، أعرب رئيس جنوب السودان عن سعادته بزيارة دولة التسامح والسلام وواحة الأمان، مثمناً جهود الدولة ومبادراتها الإنسانية العالمية في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتعاون بين مختلف شعوب وثقافات العالم ودوله.

وأكد اهتمام بلاده بتعزيز علاقاتها وتنويعها مع دولة الإمارات التي تعد مركزاً استثمارياً واقتصادياً وتجارياً عالمياً، بما يدعم تطلعات البلدين إلى تحقيق التنمية والازدهار لشعبيهما الصديقين.

حضر اللقاء معالي عبيد بن حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

ومن جانب جنوب السودان نيال دينق نيال، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسالفاتور قرنق مابيورديت، وزير المالية والتخطيط، وماييك أيي دينق، وزير في مكتب الرئيس، وإزيكيل لول جاتكوث، وزير النفط، وبابا ميدان كوني، نائب وزير العمل والخدمة العامة والتنمية البشرية، ودينق دينق نيال، سفير جمهورية جنوب السودان لدى الدولة.

كما شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسالفاكير ميارديت، رئيس جمهورية جنوب السودان، مراسم تبادل عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن حماية وتشجيع الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي والإعفاء المتبادل من متطلبات تأشيرة الدخول، إضافة إلى التعاون الفني وتدريب الدبلوماسيين، بهدف تعزيز وتفعيل التعاون والعمل المشترك بين البلدين.

وشملت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تبادلها الجانبان اتفاقية بشأن حماية وتشجيع الاستثمار وأخرى حول تجنب الازدواج الضريبي، تبادلهما معالي عبيد بن حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، مع سلفاتور قرنق مابيوديت، وزير المالية والتخطيط في جنوب السودان.

فيما تبادلت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، مذكرات التفاهم الثلاث بشأن الإعفاء من متطلبات تأشيرة الدخول والتعاون الفني وتدريب الدبلوماسيين، مع نيال دينق نيال، وزير الخارجية والتعاون الدولي في جنوب السودان.

حضر مراسم تبادل الاتفاقيات والمذكرات معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، ومن جانب جنوب السودان ماييك أيي دينق، وزير في مكتب الرئيس، وإزيكيل لول جاتكوث، وزير النفط، وبابا ميدان كوني، نائب وزير العمل والخدمة العامة والتنمية البشرية، ودينق دينق نيال، سفير جمهورية جنوب السودان لدى الدولة.

من جهة أخرى، زار سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان، أمس، جامع الشيخ زايد الكبير، يرافقه عدد من كبار مسؤولي جنوب السودان.

استهلّ رئيس جنوب السودان والوفد المرافق له الجولة بزيارة ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مستذكرين إرث القائد المؤسس ونهجه الحكيم الذي أسهم في تعزيز الثقافة والتسامح والتعايش والسلام بين مختلف شعوب العالم.

* سموه: حريصون بقيادة خليفة على تنويع قاعدة علاقاتنا وتوسيعها مع جميع الدول الصديقة

* ضرورة مشاركة الأطراف كافة في بناء الثقة وبذل مزيد من الجهود لدعم المصالحة الوطنية

* أهمية الارتقاء بمستوى التعاون والعمل المشترك بين البلدين إلى مسارات جديدة متنوعة

* رئيس جنوب السودان: الإمارات دولة التسامح والسلام ومركز استثماري واقتصادي وتجاري عالمي

* اتفاقية بشأن حماية وتشجيع الاستثمار وأخرى حول تجنب الازدواج الضريبي

* مذكرات تفاهم بشأن الإعفاء من متطلبات تأشيرة الدخول والتعاون الفني وتدريب الدبلوماسيين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات