«زايد للثقافة الإسلامية» تطلق برنامج «إمارات التسامح»

أطلقت دار زايد للثقافة الإسلامية ضمن فعالياتها لعام «التسامح» سلسلة محاضرات برنامج «إمارات التسامح» التي تستهدف طلبة الدار وطلاب الجامعات وطلاب المدارس الحكومية والخاصة والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والأسر الإماراتية والمقيمة بهدف تمكين وتأهيل أفراد وفئات المجتمع، كي يكونوا طاقة إيجابية تساهم في ترسيخ قيم التسامح والتعايش السلمي بين فئات المجتمع المختلفة.

واستعرضت هذه المحاضرات جهود الدولة في ترسيخ وتعزيز قيم التسامح وإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في التسامح وإبراز أصالة التسامح في الإمارات بالإضافة إلى التطرق للحديث عن التسامح الإنساني في الدين الإسلامي وصور للتسامح الإنساني من التاريخ.

وخلال الربع سنوي الأول نظمت الدار ستة محاضرات شملت طلاب مدرسة مبارك بن محمد بأبوظبي، ومجلس الخبيصي بالعين، وموظفي بلدية المرفأ، ومجلس السيد محمد الفلاحي الياسي بالمرفأ، إلى جانب محاضرة لموظفي دائرة تنمية المجتمع وأخرى لموظفي الصرف الصحي بالعين.

وقالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية إن هذه المحاضرات تأتي ضمن مشروع استدامة التسامح الديني وتقبل التعدد الثقافي ضمن الخطة التشغيلية للدار لعام 2019 استجابة لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2019 عاماً للتسامح وانسجاماً مع استراتيجية القيادة الرشيدة بتعزيز قيمة التسامح كقيمة أخلاقية سامية لها أهميتها الكبيرة في مجتمع دولة الإمارات بمختلف أطيافه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات