«دبي للأداء المتميز» يستعرض أفضل ممارسات إسعاد المتعاملين والموظفين

نظم برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، صباح أمس فعالية حوارات السعادة، والتي أقيمت هذا العام تحت شعار «أسعد بيئة عمل».

وذلك ضمن مبادرة المعرفة الحكومية، للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال إسعاد المتعاملين والموظفين ومناقشة آليات تحسينها بناءً على نتائج دراسات السعادة التي تنفذها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لحكومة دبي.

رؤية الحكومة

وتضمنت الفعالية جلسات حوارية بحضور الدكتور عبد الله محمد الكرم، رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية وعبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية، حيث تناول الحضور دور الحكومة في تحسين مستوى سعادة الموظفين، والبرامج والمبادرات الحكومية الرامية على إسعاد الموظفين، وبيئة العمل الحكومي وأثرها على سعادة الموظفين ونتائج الجهة الحكومية، كما استعرض صباح سالم الشامسي مدير إدارة الخدمات المؤسسية في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي أهمية إسعاد الموظفين في القطاع الحكومي وممارسات حكومة دبي لإسعاد موظفيها.

ثقة

وقال الدكتور عبد الله الكرم إن إبداء الامتنان، وبناء الثقة وتبادلها من أهم جوانب السعادة التي من شأنها تعزيز السعادة المؤسسية، مشيراً إلى أنه عندما يتوقع الأفراد بناء علاقات تعتمد على الثقة بينهم، فإن ذلك يساهم في إنجاز المهام بسرعة ويخلق بيئة عمل سعيدة.

‎ولفت الكرم إلى أن كل شخص مسؤول عن سعادته، وما يمكن للآخرين تقديمه لك، هو توفير الدعم لبلوغ هدفك، مؤكداً أنه من يريد السعادة من قلبه سيجد الدعم من الآخرين من حوله لتحقيقها.

‎وشرح مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن بيئة العمل غير التقليدية ما هي إلا بداية للإجابة عن سؤال سألناه لأنفسنا منذ سنوات: هل نحن سعداء؟ لافتاً إلى أن بيئة العمل التي تعتمد الأدوات الخمس لجودة الحياة وهي (التواصل، النشاط والحيوية، العطاء، الاستمرار في التعلم، وتدوين الملاحظات)، تنعكس بشكل إيجابي علينا كأفراد وعلى الطريقة التي نؤدي بها عملنا وعلى مجتمعنا، وعلى التأثير الذي بإمكاننا تحقيقه في المجتمع الذي نعمل فيه، والعالم الذي نعيش فيه.

وخلال الجلسة الحوارية، أكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية أهمية المحافظة على بيئة عمل صحية وسعيدة في الدوائر الحكومية، مشدداً على حرص حكومة دبي على إسعاد موظفيها وتعزيز تفاعلهم بهدف زيادة الإنتاجية وتقديم خدمات عالية المستوى، وأشار خلال الجلسة الحوارية إلى أن الهيئة قد أطلقت عدة مبادرات وبرامج عدة تركت أثراً بالغ الأهمية في تمكين موظفي حكومة دبي، وإسعادهم ورفع مستويات الرضا والتناغم الوظيفي لديهم، وتنمية روح الإبداع والابتكار عندهم.

ريادة

ومن جانبه، أكد الدكتور هزاع النعيمي المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز أن حكومة دبي تسعى دائماً أن تكون سباقة ورائدة في تطبيق أفضل الممارسات العالمية وترسيخ مفهوم السعادة في بيئة العمل انطلاقاً من رؤية القيادة الرامية إلى تعزيز سعادة موظفي حكومة دبي لما لها من أثر بالغ في تحقيق السعادة في المجتمع.

دبي تبتكر

أطلق برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز مسابقة دبي تبتكر لعام 2019، أحد أنشطة مبادرة محمد بن راشد للابتكار الحكومي، والتي تستهدف تحفيز موظفي حكومة دبي على استنباط الأفكار الإبداعية في مختلف مجالات العمل الحكومي وتعزيز ثقافة الابتكار في الجهات الحكومية وبما يدعم الإبداع والابتكار والتنافسية وبما يتماشى مع توجهات إمارة دبي وتطلعاتها المستقبلية، لتصبح دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العام بحلول عام 2021.وأعلن البرنامج عن سؤال التحدي للمسابقة هذا العام والذي يتمثل في كيف يمكن أن يكون موظف حكومة دبي أسعد موظف في العالم؟ على أن يتم الإعلان عن الفائزين خلال ملتقى الابتكار في شهر يونيو المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات