الإماراتية مريم مطر تحصد جائزة المرأة العربية الرائدة في الابتكار الصحي

حصدت الدكتورة مريم مطر رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية «جائزة المرأة العربية الرائدة في الابتكار الصحي لعام 2019» وذلك خلال الحفل الذي أقيم ضمن فعاليات الدورة الـ21 لاتحاد المستشفيات العربية الذي عقد مؤخراً في دولة الكويت الشقيقة.

جاء حصول الدكتورة مريم مطر على هذه الجائزة تقديراً لمبادراتها المبتكرة في تمكين المجتمع والأفراد الأكثر عرضة للاضطرابات الجينية ووضع آليات مبتكرة تتلاءم مع تحديات واختلاف الظروف الاجتماعية المحلية ضمن الأطر المنهجية الدولية المعتمدة.

كما جاء حصولها على هذه الجائزة للأثر الكبير لمبادراتها التطوعية على المجتمع والأجيال القادمة والنجاحات الملموسة من قبل المجتمع وخاصة المجتمع الطبي في الوطن العربي والعالم فقد اعتبرت مبادراتها واحدة من أفضل خمس مبادرات عالمية نشرت في المجلة الأميركية للصحة العالمة.

مسيرة

وبدأت الدكتورة مريم مطر مسيرتها في العمل المنهجي التطوعي من تخرجها من كلية دبي الطبية عام 2000 وحتى اليوم وهي الممثل الوحيد من الوطن العربي في اللجنة الدولية للاضطرابات الجينية النادرة وعضو في أكثر من خمسة مجالس استشارية علمية دولية للاضطرابات الجينية والخلايا الجذعية.

وتوجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية بالتهنئة إلى الدكتورة مريم بمناسبة حصولها على هذه الجائزة مؤكداً أنها ليست تكريماً لشخصية إماراتية رائدة فحسب بل إنها تكريم لوطن عزيز يفتخر بأبنائه ويحتفي بإنجازاتهم.

وأضاف معاليه إن الدكتورة مريم عودتنا أن تكون دوماً في المراتب الأولى وهذا ليس بغريب عليها بل إنه ثمرة سنوات من الجد والمثابرة والعمل التطوعي المستدام من تخرجها من كلية دبي الطبية وحتى اليوم استطاعت خلالها أن تكسب ثقة المجتمع والمسؤولين بإخلاصها وتميزها بكل المهام على أكمل وجه وتتوج هذه الجهود اليوم بحصولها على هذه الجائزة التي تعد حافزاً لمواصلة مسيرة التميز والريادة.

من جانبه قال الدكتور توفيق خوجة أمين عام اتحاد المستشفيات العربية إن الدكتورة مريم تستحق هذه الجائزة التي تأتي استمراراً لعطائها وعنواناً جديداً يكلل مسيرتها المشرقة في مجال الرعاية الصحية فتلك الجهود لم تقتصر على دولة بل امتدت إلى الوطن العربي متجاوزة بذلك حدود الجغرافيا وهذا ما يجعلنا نفتخر بها كعربية متميزة وامرأة ملهمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات