«الشعبة البرلمانية» تستعرض جهود الإمارات لتمكين الشباب

استعرضت الشعبة البرلمانية الإماراتية - خلال مشاركتها في أعمال الدورة الثامنة لمنتدى الشباب التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، الذي اختتم أمس الأول في مدينة نيويورك الأمريكية - الجهود الفعالة التي تقوم بها دولة الإمارات لتمكين الشباب والاهتمام بهم وتعزيز دورهم وتأثيرهم في صناعة المستقبل.

وتطرق سعيد صالح الرميثي عضو المجلس الوطني الاتحادي ممثل الشعبة في المنتدى - خلال مشاركته في طاولة مستديرة تفاعلية حول «الشباب 2030: العمل مع وللشباب» ضمت عدداً من المتحدثين رفيعي المستوى وممثلي منظمات الشباب - إلى جهود الاتحاد البرلماني الدولي في تمكين البرلمانيين الشباب.

وقال «يسرني أن أشارك معكم كرئيس سابق لمنتدى البرلمانيين الشباب بالاتحاد البرلماني الدولي في أعمال المنتدى، ووجودي معكم اليوم كمندوب عن البرلمانيين الشباب حول العالم هو للتأكيد على أهمية دور الشباب في عملية صنع القرار على الصعيد المحلي والدولي».

وأضاف أن «نسبة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً تمثل أكثر من نصف سكان العالم، إلا أن 2.2% فقط من البرلمانيين هم أقل من 30 عاماً بحسب تقرير الاتحاد البرلماني الدولي لعام 2018. ولكي يكون صنع القرار مستجيبا وشاملا وتشاركيا وممثلا، فإنه يتطلب مشاركة قوية من جميع فئات المجتمع، بمن فيهم الشباب لأن لديهم وجهات نظر مختلفة وأفكاراً متجددة».. مشيراً إلى دور الاتحاد البرلماني الدولي في تعزيز دور البرلمانيين الشباب.

وأوضح أن حركة شباب الاتحاد البرلماني الدولي بدأت في عام 2009 وانضمت إليها 160 من البرلمانات، وتم تقديم اقتراح بقرار يوفر إطارا عالميا لتعزيز مشاركة الشباب إلى برلمانات الاتحاد البرلماني الدولي، وتم تبنيه من قبل أعضاء الاتحاد البرلماني الدولي عام 2010، مما أدى إلى الاهتمام بالشباب في الاتحاد البرلماني الدولي، حيث أنشأ «منتدى البرلمانيين الشباب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات