الريم الفلاسي تشيد بدعم «أم الإمارات» لقيم التسامح وترسيخها

أكدت الريم عبد الله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن توجيه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بأن يكون شعار الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام «المرأة رمز للتسامح»، جاء لإدراكها العميق لقيمة التسامح بوصفها إحدى القيم التي تقوم عليها المجتمعات.

وقالت الريم الفلاسي في تصريح لها بهذه المناسبة، إن سمو «أم الإمارات» تولي التسامح عناية كبيرة نظراً لما أعلنته القيادة الرشيدة بأن يكون هذا العام هو عام التسامح، ولذلك اختارت سموها هذا الشعار لإدراكها العميق أن التسامح من شأنه نشر قيم السلام والتعايش المشترك وتعزيز أنماط الحياة الإيجابية للمجتمع بفئاته كافة.

وأضافت أن دولة الإمارات قادرة ومؤهلة للقيام بدور ريادي وقيادي في تعزيز ثقافة التسامح عالميا كونها أول دولة في العالم تنشئ وزارة معنية بالتسامح بهدف وضع ثقافة التسامح ومقومات التعايش الإنساني في إطار مؤسسي يحقق الأهداف المجتمعية المنشودة.

وأوضحت أن المرأة والأم الإماراتية مشهود لها بالصبر وحب الخير للجميع، وهي التي تنشئ الأجيال وتربيهم على القيم والأخلاق النابعة من دينها، إلى جانب قيادتها الرشيدة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى مبادئ السلام والتعايش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات