نورة السويدي: اختيار في وقته والقيادة الرشيدة رسخت التسامح نهجاً

أكدت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، أن اختيار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «المرأة رمز للتسامح» شعاراً للاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف الثامن والعشرين من أغسطس المقبل؛ جاء في وقته ومكانه الصحيحين خاصة في ظل عام التسامح الذي أعلنته القيادة الرشيدة للدولة. وقالت السويدي في تصريح لها بهذه المناسبة: إن التسامح قيمة فاضلة وصفة لصيقة بسمو «أم الإمارات» التي علّمتنا كيف ننشر قيم التسامح والوفاء بين الناس.

نهج

وأوضحت، أن القيادة الرشيدة في الإمارات رسخت مبادئ العدل والمساواة والتآلف والتسامح واحترام الآخر بين جميع الأعراق والثقافات، وجعلته نهجاً ثابتاً لا يقتصر على الداخل بين مكونات المجتمع الإماراتي فحسب، بل يحكم علاقات الدولة بالعالم الخارجي أيضاً.

وذكرت أن هذا النهج لم يكن وليد اللحظة، وإنما نهج سار عليه أبناء الإمارات قيادة وشعباً خاصة المرأة الإماراتية، وأكدت أن عام التسامح يمثل امتداداً لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أرسى دعائم السلام والتعايش لبناء المجتمعات، وضمان سعادة الشعوب، مشيرة إلى أن اسم دولة الإمارات أصبح مرتبطاً بقيم التسامح.

رمز

وقالت نورة السويدي: إن المرأة الإماراتية هي حقاً رمز التسامح، فهي مربية الأجيال والقادرة على إدارة عملها بثقة واقتدار، منوهة بأن المرأة حققت مستويات متقدمة في كل المجالات حتى بلغت مرحلة التمكين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات