الرئيس التنفيذي للمؤسسة لــ«البيان»:

«تحقيق أمنية» تسعد 3411 طفلاً وطفلة داخل الإمارات وخارجها

هاني الزبيدي

كشف هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية»، عن مساهمة المؤسسة في رسم البسمة على وجوه 3411 طفلاً وطفلة داخل الإمارات وخارجها منذ تأسيس المؤسسة.

وأكد الزبيدي لـــــ«البيان» أن المؤسسة تستهدف خلال «عام التسامح 2019» تحقيق أكثر من 650 أمنية، حيث حققت خلال الربع الأول من العام الجاري 266 أمنية لأطفال داخل الدولة وخارجها، لافتاً إلى أن المؤسسة حريصة على إطلاق المبادرات بالتعاون مع الجهات المعنية ومؤسسات الإمارات والتي ساهمت في زيادة التفاعل وإسعاد المجتمع المحلي والعالمي.

وأشار إلى أن المؤسسة تواصل مشاركتها للعام الخامس على التوالي في تحقيق أمنيات المشاركين في مخيم البسمة لأطفال السكري في إمارة رأس الخيمة بتحقيق أمنيات 100 طفل وطفلة، مؤكداً أن المؤسسة وضعت خطتها للعام الجاري والتي تشمل تحقيق أكثر من 650 أمنية، وذلك بتغطية جميع مناطق الدولة وخارجها بالتعاون مع الجهات المعنية والمستشفيات، ومنها المملكة الأردنية الهاشمية واليمن الشقيق.

تحديات

وأوضح الزبيدي أن من أبرز التحديات التي تواجهها المؤسسة هي تحقيق أمنيات الأطفال بزيارة أصدقائهم خارج الدولة، وهو ما يمثل تحديداً كبيراً لفريق العمل نظراً للظروف الصحية الخاصة بالأطفال والتي تتطلب توفير طاقم طبي مرافق، لافتاً إلى أن تحقيق الأمنيات بالرحلات خارج الدولة يكون الطفل بمصاحبة أسرته وتحت إشراف طبي. وأضاف: حققت المؤسسة أمنية طفلة (11 عاماً) لتكون أميرة ليوم واحد، وكانت تخضع للعلاج في المستشفى من مرض السرطان، وبالفعل بدأنا بالتنسيق مع إدارة المستشفى والطاقم الطبي لحجز قاعة مناسبات في مدينة أبوظبي، إلا أن الفريق الطبي أكد خطورة حركتها، ليتم تنظيم الاحتفال داخل المستشفى ودعوة صديقاتها وتخصيص قاعة للاحتفال بتلك المناسبة ليفاجئ الجميع بركضها نحو صديقاتها وسط فرحة من الجميع على الرغم من ظروفها الصحية الصعبة، ليتحقق أحد أهداف المؤسسة في إسعاد الأطفال.

وذكر الزبيدي، أن أمنيات الأطفال متنوعة ومنها معايشة المهن التي يحلمون بها في المستقبل، مثل الطبيبة والطيار والشرطي وغيرها من الأمنيات التي تحمل مشاعر السعادة الغامرة عند تحقيقها، بهدف رفع روحهم المعنوية وزيادة الأمل بالشفاء كخطوة من البرنامج العلاجي لهذه الفئة من الأطفال، بالإضافة للأمنيات الخاصة بمقابلة مشاهير الفن والرياضة العالميين والتي تلقى استجابة سريعة من المشاهير بتخصيص أوقات لإسعاد الأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات