مساندة

«جلفار» تتعهد بدعم قطاع الرعاية الصحية في زيمبابوي

تعهدت شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، إحدى أكبر شركات تصنيع الأدوية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بدعم حكومة زيمبابوي، لتعزيز قطاع الرعاية الصحية في البلاد، بعد أيام من العاصفة المدارية المدمرة «إيداي».

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها وفد «جلفار» لدولة زيمبابوي، برفقة ممثلين عن وزارة الصحة والوقاية في دولة الإمارات وشركة أبوظبي للخدمات الصحية، وشملت الزيارة لقاء رئيس دولة زيمبابوي إيمرسون منانجاجوا، بالإضافة إلى وزير الصحة ورعاية الطفل في البلاد، عوبديا مويو.

وتم عقد اجتماعات أيضاً مع ممثلين عن شركات الأدوية المحلية بدولة زيمبابوي «ناتفارم»، و«كابس» حيث التزمت «جلفار» بدعم سوق الأدوية المحلي وتزويده بالأدوية ودعم الإنتاج المحلي، حيث تم تنظيم الرحلة بعد أسبوع من إعصار «إيداي» الذي ضرب جنوب أفريقيا، والذي يُعدّ واحداً من أكثر العواصف المدمرة التي ضربت القارة منذ عقود.

وأوضح الدكتور جاك سفاريان، مدير جلفار لمنطقة أفريقيا، إن الشركة تتطلّع إلى تعزيز حضورها الراسخ في أفريقيا من خلال إنشاء علاقات جديدة ذات قيمة مضافة ومن شأنها أن تساعد في توفير حلول رعاية صحية بأسعار معقولة للعائلات عبر كامل مساحة زيمبابوي.

وأضاف سفاريان: بصفتها «جلفار» كواحدة من أكبر الشركات المتخصصة بالصناعات الدوائية في المنطقة، ونحن ناشطون بشكل فعال في أفـــريقيا كما نتمتّع بمكانة ممــتازة تخـوّلنا تقديم الدعم اللازم لحكومة زيمـــبابوي من خلال توفير الوصول إلى الأدوية المنقذة للحياة بأسعار مناسبة، نرى أيضاً العديد من الفرص الممكنة على صعيدي التوزيع والإنتاج المحلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات