الإمارات تضع جودة الهواء أولوية وطنية لتعزيز صحة أفراد المجتمع

ترتقي أهمية المحافظة على جودة الهواء في دولة الإمارات إلى مستوى الأولويات الوطنية الرئيسية من أجل تحقيق الاستدامة البيئية وتوفير أفضل شروط الحياة الصحية لجميع أفراد المجتمع.

ويعد تلوث الهواء من القضايا الأساسية على الصعيدين المحلي والعالمي، فوفقاً للأمم المتحدة يشكل تلوث الهواء أكبر خطر بيئي منفرد على الصحة في العالم، ففي كل عام يموت نحو 6.5 ملايين شخص من جراء التعرّض لتلوث الهواء الخارجي والداخلي، ويستنشق 9 من كل 10 أشخاص هواءً خارجياً ملوثاً يتجاوز المستويات المقبولة التي تحددها المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية.

مؤشر

وأكدت المهندسة عائشة العبدولي مدير إدارة التنمية الخضراء في وزارة التغير المناخي والبيئة، أن دولة الإمارات تضع «مؤشر نسبة جودة الهواء» ضمن 52 مؤشرَ أداء وطنياً رئيساً تضمنتها أجندتها الوطنية 2021 التي تستهدف رفع جودة الهواء إلى نسبة 90 بالمئة في عام 2021، علماً أن النسب الحالية تجاوزت 78 بالمئة.

وأشارت العبدولي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام» إلى أن الإمارات عززت خلال السنوات الماضية من قدرتها على رصد وقياس مستوى جودة الهواء عبر التوسع في إنشاء محطــات رصــد ذات جــودة عاليــة.

وكشفت أن عـدد محطـات رصد جـودة الهواء المحيـط وصل فـي عام 2018 إلى 42 محطـة موزعـة فـي مختلـف أرجـاء الدولـة، مقابـل 22 محطـة فقـط فـي عـام 2007.

نسب مطمئنة

تعد نسب جودة الهواء التي سجلتها الإمارات في عام 2017 والبالغة 78 بالمئة نسبة مطمئنة جداً، وهي تشكل ترجمة حقيقية للجهود التي تبذلها وزارة التغير المناخي والبيئة مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص للحد من مصادر التلوث عبر توظيف أحدث النظم والتقنيات وتطبيق أفضل الممارسات، بما في ذلك وضع وتطوير المعايير الوطنية لتلوث الهواء ومراقبة الالتزام بها، والتحول نحو الاقتصاد الأخضر، وزيادة استخدام الطاقات النظيفة في مختلف المجالات، واستدامة قطاع النقل، وتطوير شبكة مراقبة نوعية الهواء والاعتماد على التقنيات والحلول الذكية في رصد أنواع الملوثات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات