«تميّز التمريض» يوصي بتوفير مسارات علمية عليا للمهنة

أوصى مؤتمر صحة الدولي الأول لتميز التمريض، الذي نظمته شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» على مدى يومين، بضرورة إعطاء مهنة التمريض المزيد من الاهتمام وتوفير مسارات علمية عليا للمهنة، باعتبار أن قطاع التمريض يمثل شريحة كبيرة، يقوم العاملون فيها بدور أساسي في تقديم الرعاية الصحية للمرضى، كما أكد أهمية تغيير ثقافة المجتمع ونظرته تجاه مهنة التمريض، وتشجيع أبناء الإمارات على الانخراط في هذه المهنة الإنسانية النبيلة.

نموذج

ودعا المؤتمر في ختام أعماله في أبوظبي أمس، الجهات المختصة، والمؤسسات الأكاديمية لتوفير مسارات وبرامج تعليمية وتدريبية للدراسات العليا والتخصص في مهنة التمريض.

مشيراً إلى أهمية تخصص تمريض المعلوماتية الذي يسهم في توفير المعلومات التي تمكن متخذي القرار من اتخاذ قرارات صحيحة، والتركيز على بناء نموذج علمي مبني على الأدلة والبراهين في اختيار العلاج الصحيح للمرضى، والاهتمام بتطوير القيادات التمريضية من خلال توفير برامج علمية وعملية من أجل التعلم المستمر.

وأوصى المشاركون في المؤتمر كذلك بضرورة الاهتمام بالتطور الوظيفي والمهني للكادر التمريضي، وتخصيص ميزانيات مالية لهذا الغرض بهدف تشجيع الممرضين على الاستمرار في هذه المهنة والتميز والابتكار في أداء مهامهم، وكذلك توفير برامج ترفيهية وصحية للممرضين، وتوفير بيئة عمل مناسبة لهدف التخفيف من ضغوط العمل التي يتعرضون لها.

دمج

وأكد المؤتمر على أهمية إدماج الممرضين من خلال مبدأ الحوكمة التشاركية وأن يقوم الممرض بدوره في إبداء الرأي بكل ما يخص المريض، باعتبار أنه الشخص الأكثر قرباً من المريض ويتابع حالته ويعرف كل تفاصيلها، والعمل على تغيير السياسات والأنظمة المتعلقة بمهنة التمريض من أجل تحقيق رعاية تمريضية متميزة.

كما دعا المشاركون كذلك إلى ضرورة تشجيع جميع منشآت شركة صحة والمنشآت الصحية الأخرى في دولة الإمارات للسعي للحصول على البرامج الاعتمادية الخاصة للتميز التمريضي مثل برنامج الطريق إلى التميز لما له من أهمية كبيرة في تحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى وتقليل تكاليف العلاج، وزيادة رضى المرضى والكوادر الطبية والفنية.

جلسات

وخلال اليوم الثاني من المؤتمر العالمي لتميز التمريض تم عقد جلسة عامة تحدثت خلالها هناء أبو شارب مسؤول أول في التمريض والمعلوماتية في شركة «صحة» حول كيفية استخدام نموذج الإدارة التشاركية في بناء هيكلية التمريض المعلوماتي.

كما تحدثت جاكي أبولو مدير تنفيذي للتطوير الوظيفي وأبحاث التمريض في مستشفى باركلاند في دالاس في الولايات المتحدة الأمريكية، حول تجربة المستشفى في برنامج الطريق إلى التميز، وتحدثت زينة قاسم من مستشفى كليفلاند كلينك في أبوظبي حول كيفية بناء ثقافة المساءلة، وماجدة العفيفي من مركز الحسين للسرطان في المملكة الأردنية حول كيفية قياس النتائج التجريبية، وفيونا هيتز من مستشفى الملك فيصل للأبحاث في جدة بالمملكة العربية السعودية حول الوصول إلى ممارسات تمريضية متميزة.

مشاركة

كما تم في اليوم الثاني من المؤتمر تنظيم عدة ورش عمل متخصصة في التميز بالتمريض، بمشاركة عدد من المختصين من الدول المشاركة في المؤتمر، وتركزت حول الإدارة التشاركية، والقيادة، وإدارة الجودة، وإدارة السلامة، والصحة المهنية، والتطور الوظيفي.

وعرض خلال المؤتمر العالمي لتميز التمريض 27 ملخصاً بحثياً طبياً، أنجزها ممرضون يعملون في مختلف منشآت شركة صحة، أمام المشاركين فيه، من أصل 55 ملخصاً قدمت للمؤتمر، وقامت لجنة مختصة بمناقشتها واختيار أفضلها لعرضها على المشاركين للاستفادة من نتائجها وتعميمها على مختلف المنشآت الصحية.

وتعد هذه الملخصات حصيلة أبحاث وتجارب شاركت فيها فرق تمريضية من منشآت صحة، وتوصلت إلى نتائج إيجابية في تحسين العمل وتقديم رعاية صحية متميزة للمتعاملين مع منشآت صحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات