سامية خوري استشارية الطب النفسي لـ«البيان»:

9350 زيارة للعيادة النفسية في مستشفى راشد العام الماضي

سامية خوري

كشفت الدكتورة سامية خوري استشارية الطب النفسي في مستشفى راشد عن أن عدد الزيارات للعيادة النفسية وصل خلال العام الماضي إلى 9350 زيارة منها 8116 للكبار، و420 للأطفال، موضحة أن 812 معالجاً نفسياً قاموا بتلك الزيارات خلال 2018.

وأضافت لـ«البيان» إن عدد الزيارات المنزلية التي تم تنفيذها للمرضى النفسيين العام الماضي 976 زيارة تم خلالها تقييم الحالات الجنائية النفسية مع كتابة التقارير التفصيلية، مشيرة إلى أن الخدمة تأتي من باب اهتمام الهيئة ورعايتها للمرضى النفسيين، ممن يصعب السيطرة عليهم وإحضارهم إلى المستشفى، حيث تتم متابعة حالتهم وتقييمها بشكل مستمر، وإعطائهم الأدوية والعلاجات المناسبة لحالاتهم المرضية.

رعاية

وقالت الدكتورة سامية خوري إن خدمة الرعاية المنزلية تعد من أنجح البرامج التي تطبق خارج المستشفى لرعاية المرضى النفسيين، موضحة أن هذه الخدمة تجنب المريض التعرض للانتكاسة وتكرار الدخول للمستشفى، إضافة إلى أنها تدعم الاهتمام بالمريض داخل أسرته بدلاً من بقائه في المستشفى.

وأضافت أن فريق الرعاية المنزلية يتكون من طبيب نفسي، وأخصائي اجتماعي، وممرض، إضافة إلى متابعة من الطبيب المعالج للمريض، فيما تكمن مهمة الفريق في متابعة الخطة العلاجية للمريض والتعامل مع التطورات المختلفة لديه، خصوصاً إذا كان المريض من فئة المرضى المقاومين للعلاج أو المرضى السلبيين تجاه إجراءات العلاج والتحاليل.

وتابعت: من خلال فريق الرعاية المنزلية يمكن متابعة المريض وإجراء التحاليل والفحوص اللازمة، وتنظيم العلاج ومواعيده مع مساعدة الأسرة في تذليل الظروف الاجتماعية التي تحول دون استيعابهم له وتثقيفهم بكيفية التعامل.

زيارات

وأوضحت الدكتورة سامية أن البرنامج يستهدف بشكل أساسي المرضى النفسيين الذين يعانون من مشكلات اجتماعية تعيقهم عن الحضور للمستشفى وطلب الخدمة اللازمة، وممن هم بحاجة لزيارتهم في منازلهم وتقديم العلاج والرعاية الطبية والاجتماعية والنفسية والتعرف إلى المشكلات التي تواجههم والمساهمة في حلها عن طريق فريق عمل متكامل.

مشيرة إلى أن هيئة الصحة بدبي قامت بإدخال أحدث العلاجات العالمية للمرضى النفسيين منها جهاز صدمات كهربائية لعلاج مرضى الهوس والاكتئاب وقد أثبت الجهاز فعالية عالية جداً في تنظيم إيقاع المخ، مشيرة إلى أن إجراء يتم الخضوع إليه تحت تأثير التخدير العام، حيث يتم تمرير التيارات الكهربائية الصغيرة عبر الدماغ، والتسبب عمدًا في نوبة قصيرة.

صدمات

وأوضحت أن العلاج بالصدمات الكهربائية يستخدم في علاج الاكتئاب الحاد، خاصة عندما يصحبه الانفصال عن الواقع (الذهان)، أو رفض تناول الطعام وكذلك في الاكتئاب المقاوم للعلاج، والاكتئاب الشديد الذي لا يتحسن مع الأدوية أو العلاجات الأخرى، وأيضاً في حالات الهوس الشديد، ونقص الحركة، أو حركات سريعة أو غريبة، وعدم الكلام، وغيرها من الأعراض.

وقالت إن الهيئة وانطلاقاً من حرصها على توفير أحدث العلاجات قامت بإدخال إبرة جديدة لعلاج الأمراض الذهانية لمدة ثلاثة شهور، بعد أن كانت في السابق تعطى لمدة أسبوعين، بعد أن أثبتت فعاليتها في علاج المرضى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات