برعاية منصور بن زايد

انطلاق المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، تنطلق اليوم فعاليات النسخة السادسة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، أكبر معرض في العالم للحلول الزراعية المستدامة، والذي يعقد اليوم وغداً بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، بالتزامن مع النسخة الثانية لمعرض تربية النحل وإنتاج العسل، والمؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل، والمؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية، الذي ينعقد لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط، حيث تركز النسخة السادسة من المنتدى على دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز التقدم على صعيد القطاع الزراعي من أجل زيادة إنتاج الغذاء.

وعقدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي اجتماعاً جديداً مع الأطراف المعنية بملف الأمن الغذائي في الدولة ومؤسسة الأبحاث والدراسات الاقتصادية «ايكونوميست انتلجنس يونيت» التابعة لمجموعة «ذا إيكونوميست». ويأتي هذا الاجتماع في أعقاب الإعلان الأسبوع الماضي عن خريطة طريق الأمن الغذائي القائم على الابتكار لمنطقة الشرق الأوسط، ومساعي دولة الإمارات الرامية للارتقاء بموقعها الريادي في التصنيف العالمي لأمن الغذاء وصولاً إلى أفضل 10 دول آمنة غذائياً.

اجتماع

وعُقد الاجتماع في أبوظبي مع مسؤولي «ايكونوميست انتلجنس يونيت»، مطوري مؤشر الأمن الغذائي العالمي، قبيل انطلاق فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية الداعم لهذا الاجتماع.

وفي معرض تعليقها على الاجتماع قالت معاليها: «يمثل الاجتماع الذي عُقد مع الأطراف المعنية بملف الأمن الغذائي في الدولة وممثلي «ايكونوميست انتلجنس يونيت» الخطوة التالية في المداولات الجارية بشأن خريطة طريق «الأمن الغذائي» القائم على الابتكار، وقد ناقشنا في الاجتماع اتجاهات الأداء في المنطقة منذ المؤشر السابق».

خطوات

قالت معالي مريم المهيري : «بناء على هذا الاجتماع فإننا نتطلع الآن إلى اتخاذ خطوات فورية للمضي قدماً، مع ضمان توافق هذه الخطوات مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي ومع الجهود الوطنية ذات الصلة، وتمثلت أبرز مخرجات الاجتماع في فكرة أن الابتكار لا يزال المحور الأساسي لهذه الرؤية، وأنه من واجبنا تعزيز الأمن الغذائي من أجل مستقبل أفضل للمنطقة، وأن الأمن الغذائي لن يكون ترفاً بل ضرورة تتطلب ما نتخذه اليوم من خطوات. ونتطلع إلى المزيد من جلسات النقاش الغنية التي ستُعقد في المنتدى هذا الأسبوع والتي سنكون جزءاً منها، وأيضاً إلى معرفة المزيد عن الابتكارات الخمسين الجديدة التي ستعرض في المنتدى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض هذا الأسبوع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات