«جايسك 2019» يستعرض تطبيقات الحصانة الإلكترونية

يستعرض معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات جايسك 2019 GISEC، الذي ينطلق اليوم، ولمدة ثلاثة أيام في مركز دبي التجاري العالمي، بدعم من مركز دبي للأمن الإلكتروني، الشريك الرسمي الآمن لحكومة دبي آخر ما توصل إليه في مجال أمن المعلومات، من تطبيقات ووسائل تضمن الحصانة الإلكترونية للمستخدمين ضد الهجمات الإلكترونية المتنامية، التي باتت تكبد الاقتصادات العالمية خسائر فادحة. ومن باب التوعية، سيعرض المركز في جناحه مقطع فيديو يوضح فيه تصوراً للتهديدات الإلكترونية حول العالم.

لعبة تقييم

وسينتهز المركز فرصة جايسك، ليكشف عن إطلاق التطبيق الجديد، الذي تم تطويره لزيادة تحصين «كلمة المرور السرية» لدى المستخدم، وذلك من خلال لعبة سيلعبها زائرو الجناح، تعمل على تقييم مدى قوة أو ضعف كلمة المرور، من خلال المدة الزمنية المستغرقة لفك الشيفرة السرية لها، والذي قد يتراوح بين دقائق أو ساعات أو أسابيع، وذلك حسب قوتها.

كما سيتم خلال فعاليات المعرض، التعريف بالسياسات الجديدة التي تم استحداثها مؤخراً في المركز، بالإضافة إلى آخر الخدمات التي قام المركز بتطويرها لخدمة القطاعات المختلفة في مجال الأمن الإلكتروني. وسيتم طرح آخر المشاريع والمبادرات التي يشارك فيها المركز، بالتعاون مع القطاعات الحكومية والخاصة الأخرى.

كلمة

وسيلقي الدكتور مروان الزرعوني مدير إدارة خدمات المعلومات بمركز دبي للأمن الإلكتروني، الكلمة الافتتاحية في منصة جايسك الرئيسة، يتبعها بدء أعمال المؤتمر الذي يحمل هذا العام أجندة متنوعة بموضوعات مثيرة للاهتمام، منها ما يكشف جزءاً من الجوانب المظلمة في خبايا عالم القرصنة، والتقنيات التي تهدد الصناعة والثروة الرقمية.

ويأتي دعم مركز دبي للأمن الإلكتروني لمعرض جايسك وغيره، من المبادرات المماثلة، التي تهدف إلى طرح حلول تقنيات أمن المعلومات وإدارة المخاطر ومواجهة تحديات الصناعة الرقمية، ترجمة لاستراتيجية المركز التي تقوم على 4 مبادئ، هي: الامتثال للتشريعات، والتبادل الآمن للمعلومات، والتعاون مع المدن والجهات العالمية ذات العلاقة، وتقييم المخاطر.

فعالية

يعد جايسك أكبر الفعاليات المؤثرة المتخصصة بأمن المعلومات على صعيد الشرق الأوسط والخليج، والتي تستقطب كوكبة من أبرز خبراء الأمن الإلكتروني الإقليميين والعالميين، وأشهر القراصنة، وأكثر من 170 جهة عارضة مختصة بالأمن الإلكتروني وتقنيات المستقبل من أكثر من 80 دولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات