تكريم 52 متميزاً من أبناء وموظفي دار زايد للرعاية الأسرية

مبارك الشامسي ونبيل الظاهري مع المكرمين | تصوير: عمران خالد

نظمت دار زايد للرعاية الأسرية، أمس، حفلها السنوي ضمن الدورة الرابعة لجائزة الدار للتميز، إذ كرمت 52 متميزاً من أبناء وموظفي الدار، وذلك ضمن 15 فئة للجائزة، منها مانح الرعاية المتميز، والموظف التربوي الداعم، والموظف المتميز في المجال التخصصي، والموظف المتميز في مجال الدعم الإداري، وأفضل بحث علمي، والموظف المتفاني ذو الخدمة الطويلة، وأفضل خدمة تربوية، والأسرة الحاضنة المتميزة، والدمج الأسري، والاستقلال والاعتماد على النفس، والقدوة الحسنة، والتميز الدراسي، والإبداع بمجالاته المتعددة، إضافة إلى تكريم 27 جهة من الشركاء الاستراتيجيين للدار.

حضر الحفل مبارك سعيد الشامسي، عضو مجلس الإدارة في الدار والمدير العام لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ونبيل صالح الظاهري، المدير العام للدار، وعدد من مديري الجهات والدوائر الحكومية والخاصة.

وقال مبارك سعيد الشامسي: «تزخر دار زايد للرعاية الأسرية بالعديد من المواهب التي تستحق الإشادة والتكريم الذي يعد بمنزلة دعم وتحفيز لهم، إضافة إلى الحفاظ على هذه المواهب واستثمارها، وأشيد بلا شك بجهود الدار التي تسعى إلى تقديم أرقى الخدمات الاجتماعية والإنسانية لمنتسبيها من فئة الأطفال والشباب، مما يجعلهم قادرين على التفاعل، والاندماج الإيجابي في المجتمع، وهو الأمر الذي يؤهل الدار بأن تكون نموذجاً رائداً واستثنائياً للرعاية الأسرية».

ونوه بأن القيادة الرشيدة حريصة كل الحرص على تحقيق مصالح أبناء الدار وتطلعاتهم نحو الاندماج في مجتمعهم، خصوصاً على صعيد التحول من نموذج الرعاية التقليدية والانتقال إلى نموذج رعاية أكثر تقدماً يوفر أجواء أسرية أقرب إلى أجواء الأسرة الطبيعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات