خلال لقاء استعرض مستجدات المبادرة

تكريم شركاء «تسريع توظيف منتسبي الخدمة الوطنية»

أحمد بن طحنون وناصر الهاملي خلال التكريم | من المصدر

كرم اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، الشركات الأكثر تفاعلاً مع مبادرة «تسريع توظيف منتسبي الخدمة الوطنية» التي تم إطلاقها في نوفمبر من العام الماضي، وذلك من خلال توفير 1000 فرصة عمل في الشركات المسجلة لدى القيادة العامة للقوات المسلحة. جاء ذلك خلال لقاء نظمته وزارة الموارد البشرية والتوطين في نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي بحضور ممثلين عن مجموعة من الشركات وتم خلاله استعراض آخر مستجدات التوطين ضمن هذه المبادرة والسعي نحو استحداث المزيد من الفرص الوظيفية.

وأكد اللقاء أهمية ملف التوطين باعتباره هدفاً استراتيجياً ووطنياً يحظى باهتمام ودعم ومتابعة القيادة الرشيدة الأمر الذي يتطلب توحيد الجهود الوطنية وتعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق مستهدفات التوطين في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

كما أكد مواصلة تنفيذ المبادرة لا سيما من خلال الاستمرار في تنظيم الأيام المفتوحة للتوظيف نظراً لفاعليتها في استقطاب منتسبي الخدمة الوطنية لشغل الوظائف المتوافرة لدى الشركات المستهدفة بالمبادرة.

وتم خلال اللقاء تكريم الشركات الأكثر تفاعلاً مع مبادرة تسريع توظيف منتسبي الخدمة الوطنية حيث شمل التكريم الشركات الأكثر توفيراً للشواغر الوظيفية وهي: «شركة الإمارات للأبحاث والتكنولوجيا المتقدمة، وشركة جلوبال ايرواسبيس لوجستكس، وشركة اعتماد القابضة، وشركة الخليج للصناعات الدوائية، إلى جانب تكريم الشركات الأكثر عقداً للمقابلات الوظيفية خلال أيام التوظيف المفتوحة وهي شركة انترناشيونال جولدن جروب، وشركة الإمارات للأبحاث والتكنولوجيا المتقدمة، بينما تم تكريم الشركات الأكثر توظيفاً وهي: شركة الإمارات لخدمات الاستجابة، ومؤسسة نور العين لخدمات النظافة، وشركة جال لخدمات الملاحة الجوية، وشركة الباهية للتجارة والخدمات، ومشاريع قرقاش.

ومن ناحية أخرى، وقع اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين على هامش اللقاء مذكرة تفاهم بين الهيئة والوزارة بشأن التعاون في تنفيذ مبادرة «توطين 360» والمسرعات الحكومية وذلك بحضور معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز الشراكة بين الجهتين لتنمية قدرات وكفاءات الموارد البشرية الوطنية وإرشادها مهنياً وفقاً لمتطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية وزيادة نسبة مشاركة المواطنين والمواطنات في القطاع الخاص لقيادة الاقتصاد المعرفي التنافسي تحقيقاً لمستهدفات الأجندة الوطنية 2021.

وحددت مذكرة التفاهم مجالات عدة للتعاون منها تقديم ورش في مجال الإرشاد المهني بالشراكة مع القطاع الخاص بهدف توحيد الجهود بين الوزارة والهيئة في هذا المجال لمنتسبي الخدمة الوطنية وتعريفهم بأهمية العمل في القطاع الخاص، إلى جانب تمكينهم من التعرف إلى المهن المختلفة واختيار التخصصات والمهن بما يتوافق مع ميولهم وقدراتهم الذاتية.

وتتضمن مجالات المذكرة أيضاً التعاون في منتدى «توطين 360» والذي يهدف إلى خلق منصة حيوية متكاملة للشباب دون سن 30 عاماً ترتكز على 4 محاور رئيسية هي: الإرشاد المهني بحيث يتم توجيه منتسبي الخدمة الوطنية وتزويدهم بالأدوات المطلوبة لتحديد مسارهم المهني، إلى جانب التدريب من خلال ورش العمل المعتمدة من شركات عالمية وتشمل كل ما يحتاجه الشباب من مهارات سوق العمل والريادة والتوظيف الذاتي.

توعية

تستهدف مذكرة التفاهم توعية وتحفيز منتسبي الخدمة الوطنية من خلال تنظيم حلقات شبابية تستعرض نجاحات الكوادر الوطنية المبدعة، ومحاضرات عن مفاهيم التدريب الميداني، إلى جانب ربط المشاركين بفرص التدريب في سوق العمل عبر توفير فرص التدريب الميداني والوظائف الصيفية، وإبراز برامج المؤسسات الوطنية التي تُعزز أهداف التوطين، فضلاً عن التعريف بمعارض وظائف المستقبل ومراكز المشاريع الريادية بالتعاون مع شركات القطاع الخاص والشركاء الاستراتيجيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات