مراكز الأميرة هيا الثقافية بيئة حاضنة لأصحاب الهمم

عملت إدارة مراكز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافية الإسلامية، التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، على تحقيق أهداف ورؤية الدولة في تعزيز مشاركة وتمكين «أصحاب الهمم» في المجتمع، من خلال توفير سبل الرعاية بجميع جوانبها، بما يؤهلهم لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم ليكونوا أفراداً منتجين في المجتمع.

وما حققه أصحاب الهمم في مختلف المجالات على مدى السنوات الماضية من إنجازات دليل على أن العزيمة والإرادة تصنعان المستحيل، وتدفعان الإنسان إلى مواجهة كل الظروف والتحديات للوصول إلى الأهداف والغايات بثبات، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهو ما يعكس رؤية القيادة الرشيدة في خلق مجتمع خال من الحواجز، بحيث لا يجب إغفال حق أصحاب الهمم، وأن مراعاة ظروفهم واجب وحق أصيل للإنسان.

وقالت حمدة المهيري، مديرة إدارة المراكز، إن المراكز لم تضع حداً لاستقطاب المنتسبات الراغبات في تعلم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، من خلال طرح دورات في العلوم الشرعية في الفقه والسيرة والحديث والتوحيد، مشيرةً إلى أن الدارسات من «أصحاب الهمم» شملت حالات مختلفة، منها إعاقة عقلية كتأخر نمو العقل عن العمر وإعاقة بدنية ومتلازمة داون وإعاقة حركية وإعاقة بصرية. وأثنت المهيري على إنجازات الدارسات من أصحاب الهمم، من حفظ أجزاء مختلفة من القرآن الكريم، وحضور دورات في اللغة العربية والقاعدة النورانية، وبعض الدروس الشرعية كالقواعد الماسية لحفظ كتاب خير البرية، وشرح كتاب الرقائق في صحيح البخاري، وشرح الأصول الثلاثة، وسير الصحابيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات