«صحة أبوظبي»: 1661 منتجاً دوائياً محظوراً معظمها منشطات مغشوشة

كشفت إحصاءات دائرة الصحة، الجهة الرقابية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، أن قائمة المنتجات الطبية المغشوشة من مختلف المصادر المحلية والدولية وفق التحديث الأخير بلغت 1661 منتجاً مغشوشاً، منها 812 منتجاً يستخدم لعلاج الضعف الجنسي، و435 مستحضراً يستخدم في التنحيف وتخسيس الوزن، و156 مستحضراً يستخدم لبناء العضلات وكمال الأجسام، و109 منتجات للتجميل، إضافة إلى 149 من المستحضرات المتنوعة.

وذكرت الدائرة: «أن هذه المنتجات والمكملات الغذائية محظورة الاستعمال داخل الدولة، وغير مسجلة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومنها ما يباع داخل الدولة وتم تحليله بمعرفة المختبرات الصحية في الداخل ومنها ما يباع عبر شبكة الإنترنت أو يتم شراؤه عبر البريد أو أثناء السفر، وتم كشفه بمعرفة المراكز والمختبرات المتخصصة والهيئات الصحية العالمية، مشددة على أن جميع هذه المستحضرات والمكملات الغذائية تشكل خطراً كبيراً على الصحة نظراً لعدم الإفصاح عن محتوياتها واحتوائها على مواد كيماوية خطيرة محظورة عالمياً».

وذكرت الهيئة: «أن بعض المنتجات التي يتم تسويقها بوصفها مكملات غذائية تشكل خطراً على الصحة العامة خاصة عندما لا يتم تصنيعها وفقاً للمعايير العالمية فبعضها يكون ملوثاً بمكونات بيولوجية مثل الفطريات والميكروبات أو المعادن الثقيلة، علاوة على ذلك قد تكون مغشوشة بمواد دوائية غير معلن عن وجودها في المنتج مثل سيبوترامين التي تم حظرها في دواء «ريداكتيل» الأصلي من جميع أسواق العالم لتسببها في زيادة الإصابة بالجلطات الدماغية والذبحة الصدرية لدى مستخدميها أو مادة السيلدنافيل المادة الفعّالة في أدوية الضعف الجنسي الخاضعة للتسجيل وعدم صرفها إلا بوصفة طبية معتمدة».

احتراز

ودعت الدائرة الجمهور إلى ضرورة التحدث مع مقدم الرعاية الصحية قبل البدء باستخدام أي من المكملات الغذائية وذلك لمناقشة الفوائد والمخاطر المحتملة، وخصوصاً إن كان الشخص يعاني من أي مشكلات صحية كارتفاع ضغط الدم، أو السكري، أو أمراض الكبد والكلى أو أمراض القلب.

تحذير

يحذر الأطباء من شراء مثل هذه الأدوية من خارج الدولة سواء عن طريق الإنترنت أو شرائها من الخارج لعدم مأمونيتها وسلامتها وضعف الرقابة عليها في العديد من الدول ومن مصادر تفتقد إلى متطلبات التصنيع الجيد للأدوية، حيث يروج لها بصورة مبالغ فيها عبر الإنترنت

طباعة Email
تعليقات

تعليقات