بلدية أم القيوين تنفذ حملات مكثفة لإنفاذ قرارات تنظيم الصيد

بدأت بلدية أم القيوين تنفيذ خطة عمل لإنفاذ قرار وزارة التغير المناخي والبيئة الخاص بتنظيم صيد وتسويق أسماك الشعري والصافي العربي في موسم تكاثرها ابتداءً من الأول من مارس وحتى 30 أبريل المقبل، إلى جانب حملة لتوعية الصيادين بشأن تنظيم صيد وتجارة أسماك القرش وتعريفهم بالتشريعات التي تمنع صيد هذا النوع من الأسماك كونه مهدداً بالانقراض من الدرجة الأولى، وذلك نظراً لخطورة الصيد في تلك الفترة التي تهدد الثروة السمكية.

ويبدأ الحظر الموسمي لصيد أسماك القرش في مياه الدولة مع بداية شهر مارس وحتى نهاية شهر يونيو حسب القرار الوزاري الصادر من وزارة التغير المناخي والبيئة رقم 43 لسنة 2019.

لوحات إرشادية

وقام قطاع حماية البيئة والسلامة العامة وإدارة الاتصال الحكومي بالبلدية ووفد من وزارة التغير المناخي والبيئة بتنفيذ حملات توعية للصيادين والجمهور بمهرجان أم القيوين لصيد الأسماك، حيث تم توزيع الكتيبات واللوحات الإرشادية التي توضح الأنواع المحظور صيدها وتسويقها، كما تحتوي الكتيبات على نصائح وإرشادات للصيادين والجمهور حول أهمية القرارات المنظمة وتفاصيلها، إضافة إلى صور عن الأنواع المحظورة والأحجام المسموحة للأسماك.

تكثيف

وأكدت ميثاء جاسم شافي مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة، أن الخطط تضمنت تكثيف حملات الرقابة والتفتيش على أصحاب المحلات في سوق السمك والمحلات التجارية بالإمارة، حيث إن البلدية هي الجهة المختصة بالإشراف على سوق السمك للتأكد من التزامها ببنود قرار الأسماك، الذي يمنع صيد أسماك الشعري والصافي العربي في مياه الصيد بالدولة، كما يمنع القرار تسويق أسماك الشعري والصافي العربي في جميع الأسواق والمتاجر في الإمارة، سواء كانت محلية أم مستوردة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات