EMTC

«طرق دبي» تقيس سعادة المتعاملين بكاميرات ذكية

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي إطلاقها مبادرة قياس مؤشر السعادة للمتعاملين عبر تركيب كاميرات ذكية في أربعة من مراكز إسعاد المتعاملين.

وذلك في إطار مواكبتها لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، واستجابة لمبادرة «المدينة الذكية» التي أطلقتها حكومتنا الرشيدة، وتحقيقاً لغايتها الاستراتيجية الأولى المتمثلة بـ«دبي الذكية».

وتفصيلاً، قال ماهر شيره، مدير إدارة الخدمات الذكية بقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي بالهيئة: إن المبادرة تهدف لقياس مؤشر السعادة من خلال كاميرات ذكية تقوم بتحليل مدى سعادة المتعاملين بشكل تقني، حيث تعمل على تحليل تعابير وجه المتعاملين، دون تخزينها للحفاظ على الخصوصية، قبل وبعد إتمام معاملاتهم في مراكز الخدمة، ومن ثم قياس مستوى السعادة بشكل فوري ودقيق، مما يساعد على توفير تقارير عن تجربة المتعاملين، وبالتالي يُمكن صانعي القرار من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين الخدمة بشكل مستمر، وقد تم تنفيذ المبادرة في أربعة من مراكز إسعاد المتعاملين، وهي البرشاء، وأم رمول، وديرة، والعوير.

وأضاف: إن الكاميرات تم تصنيعها داخل الدولة بدقة عالية تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتستطيع التقاط صور بمعدل 30 إطاراً في الثانية الواحدة، وفي نطاق 7 أمتار ومحيط رؤية 65 درجة، بالإضافة إلى الضبط التلقائي للمشهد بدون فلاش وتقليل تشويش درجة الإضاءة لإعطاء أدق المؤشرات لتعابير الوجه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات