أقرّها مجلس إدارة «الاتحاد للقطارات» برئاسة ذياب بن محمد

ترسية مناقصة أعمال المرحلة 2 للسكك الحديدية الوطنية

ذياب بن محمد يشهد توقيع الاتفاقية من المصدر

عقد مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، المُطور والمُشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات، اجتماعاً برئاسة سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، أقَر خلاله ترسية مناقصة الأعمال المدنية والبناء للحزمة الأولى من المرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية، لربط منطقتي الغويفات والرويس على حدود الدولة مع المملكة العربية السعودية.

والتي تمتد على مسافة 139 كيلو متراً، وتشكل جزءاً من المرحلة الثانية التي تمتد على مسافة 605 كيلو مترات، من الغويفات إلى الفجيرة على الساحل الشرقي.

وشهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، بعد الاجتماع توقيع شركة الاتحاد للقطارات لاتفاقية تعاقد مع تحالف «شركة شاينا ستيت كونستراكشن انجنيرنج كوربوريشن ميدل ايست ذ.م.م، وشركة إس كي إنجنيرنج آند كونستركشن» الذي تم منحه العقد.

وقع الاتفاقية المهندس شادي ملك، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، ويو تاو، الرئيس التنفيذي لشركة «شاينا ستيت كونستراكشن انجنيرنج كوربوريشن ميدل ايست ذ.م.م» وهايونتاي نام، نائب رئيس شركة إس كي إنجنيرنج آند كونستركشن.

وأعرب سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عن بالغ سعادته بالتقدم السريع الذي أحرزه هذا المشروع الوطني، مشيراً سموه إلى أن الإعلان عن ترسية العقد يعتبر خطوة رئيسية في مسار الشركة نحو تحقيق هدفها في إنشاء شبكة سكك حديدية وطنية حديثة ومستدامة وفعالة من حيث التكلفة.

وأضاف «إن إطلاق الحزمة الأولى التي تُمثل باكورة أعمال المرحلة الثانية، يُمهد الخطى للتوسع في شبكة السكك الحديدية الوطنية التي تُعدُّ نقلة نوعية في قطاع النقل بدولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث تعمل شركة الاتحاد للقطارات على إنشاء شبكة متكاملة تتميز بالكفاءة والاستدامة وتوفر حلولاً متميزة لحركة الشحن مما يعزز من المكانة الإقليمية الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً لوجستياً عالمياً».

وتعمل شركة الاتحاد للقطارات بشكل سريع ضمن خطوات مدروسة لترسية المشروع الممتد من الغويفات لميناء الفجيرة وذلك خلال الأشهر القادمة، وبهذا الصدد، وجه سموه الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة وإلى حكومة أبوظبي والحكومات المحلية والاتحادية لدعمهم هذا المشروع الوطني.

وتتركز أعمال مشروع المرحلة الثانية على القيام بأعمال تصميم وإنشاء البنية التحتية للسكك الحديدية بما في ذلك أعمال الحفر والجسور والأنفاق والمحطات الرئيسية والفرعية وربط الحزمة الأولى من المرحلة الثانية من الشبكة والبالغ قيمته 1.5 مليار درهم.

والتي ستضم مساراً مزدوجاً، يستخدم في بنائه 1.3 مليون طن من الحصى وأكثر من 400,000 من العوارض الخرسانية، و33,000 طن من قضبان الحديد. الجدير بالذكر أن مشروع قطار الاتحاد الذي يبلغ طوله 1200 كم يربط الموانئ ونقاط التصنيع والإنتاج والمراكز السكانية في الدولة، كما أنه جزء لا يتجزأ من شبكة السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات