تقارير

الراحة والأناقة والحداثة عنوان التخييم في دبي

شعبية كبيرة للتخييم في الإمارات | من المصدر

ذكر تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية أن دبي تضع بصمتها على اتجاه حديث كان يجتاح وجهات السياحة في العالم، وهو التخييم مع كل زخارف الراحة والأناقة والحداثة، وأن الإمارة تستهدف من خلال ذلك إلى التوسع أكثر في شهرتها كمقصد للحياة الفاخرة وتقاليدها في التخييم، عبر تقديم إقامة في مقطورات صحراوية أنيقة ومساكن جبلية فخمة ومخيمات على الشاطئ». وجالت الوكالة في حتا، حيث التقت الشاب محمد الكعبي والذي كان يتجول في الصحراء الهادئة مع أصدقائه عند غروب الشمس.

وفي لقاء معه في حتا، قال: «التخييم له شعبية واسعة في الإمارات، وفي السابق كان عندما تريد إحضار عائلتك يصبح الأمر أكثر تعقيداً، ولكن هنا في حتا يتم تأمين كل مقومات السلامة والراحة».

تميز

ويظل التخييم طريقة محببة للعيش بالنسبة إلى الكثير من الأسر الإماراتية التي تأخذ معداتها وتتجه إلى الصحراء بدءاً من شهور الخريف، وفقاً للتقرير، كما أن السياح والمقيمين على حد سواء باتوا يختارون على نحو متزايد الهروب من صخب المدينة وضوضائها، فيما هناك الكثير الذي يمكن أن تقدمه صحراء حتا الجبلية للساعين لتخييم «الغلامبينغ» في الصحراء، سواء لناحية تذوق المغامرة أو راحة المنازل. بالقرب من سد حتا، يمكن للمخيمين الاختيار بين مقطورة أو قافلة أو نزل 5 نجوم مجهز بالكامل مع أجهزة تلفزيون ونقاط كهرباء لشحن هواتفهم الذكية. وبحسب جميل فهمي، المقيم في دبي والذي قابلته الوكالة خارج إحدى المقطورات، قال: «إن «غلامبينغ» توفر له طريقة ممتازة للهروب من ضوضاء المدينة». مضيفاً: «من الرائع أن تكون مغامراً وتستكشف وتطبخ بجانب الموقد، وهذا ما فعلناه. لكن عندما حان وقت النوم، عدنا إلى غرفة جميلة ونمنا على سرير».

خبرة جديدة

وأما بالنسبة إلى جاي البريطاني البالغ من العمر 37 عاماً، يشكل «غلامبينغ» خبرة جديدة، حيث قال للوكالة: «نحن عملياً في الخارج، جئنا هنا لممارسة التجذيف بقوارب الكاياك من قبل، وقمنا بالانزلاق على الحبل»، لكن مع أسلوب التخييم المعتاد حيث لم يكن هناك من حمام دوش أو جميع المرافق والتسهيلات الأخرى، وبالتالي تعتبر «غلامبينغ» خطوة مرحب بها».

وأضاف: «يمكنك الحصول على الهواء الطلق، والطبيعة، ويمكنك أن تشوي طعامك، ويمكنك أيضاً أن تحصل على حمام دوش وعلى النظافة، إنه تخييم 5 نجوم».

وبين تقرير الوكالة: «أن مشروع مخيم حتا الذي افتتح في أكتوبر العام الماضي، بغرف مع وسائل راحة حديثة، يشكل جزءاً من خطة دبي لاستخدام السياحة لتنويع الإيرادات».

وأشار التقرير إلى ظهور عدة مواقع تخييم في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات