95 % نسبة التغطية في الحملة الوطنية للتحصين

«الصحة»: الحصبة في الإمارات ضمن معدلاتها الطبيعية

أكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، رئيس اللجنة الوطنية للتحصين، أن نسبة الإصابة في الحصبة في الدولة ما زالت ضمن معدلاتها الطبيعية، ولم تُسجل هناك حالات زيادة في الدولة.

ونوه الرند بأن وزارة الصحة، بالتنسيق والتعاون مع هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، حققت نجاحاً كبيراً في مجال في الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة، إذ وصلت نسبة التغطية إلى أكثر من 95%، وهذا بفضل الجهود التي بذلت على مستويات الوزارة وبدعم من القيادة الرشيدة.

حملة

ولفت لـ«البيان» إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع نفّذت منذ سنتين حملة وطنية لتطعيم الفئة العمرية من 19 حتى 35 عاماً، خصوصاً طلاب المدارس والجامعات، كما أنها قامت وما زالت تقوم بإعطاء التطعيم للعمال مجاناً، كما وفّرت اللقاح للجهات الراغبة في تطعيم موظفيها أو شريحة عمرية منهم، استجابةً لتوصيات منظمة الصحة العالمية بإجراء الحملات الوطنية للتحصين، وتعزيز المناعة والقضاء على الأمراض.

وأشار إلى أن الوزارة اشترت كميات وفيرة من هذا النوع من اللقاحات زادت على الاحتياجات الفعلية للحملة في المرحلتين الأولى والثانية.

جرعة

وأوضح أنه تم إعطاء الفئة المستهدفة بالحملة جرعة من اللقاح الفيروسي المضعف ضد أمراض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية «إم إم آر»، وذلك للوقاية من مرض الحصبة، إذ يعد التلقيح الوسيلة الأفضل والأكثر أماناً وفعالية للوقاية من المرض، لافتاً إلى أن الحصبة مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الصغار والكبار، ويعد من الأسباب الرئيسة للإعاقة ووفيات الأطفال في العالم.

تقدم

وأكد أن الإمارات أحرزت تقدماً كبيراً في القضاء والسيطرة على كثير من الأمراض المستهدفة بالبرنامج الوطني للتحصين مثل شلل الأطفال والكزاز الوليدي والحصبة والحصبة الألمانية، إضافة إلى خفض معدلات المرض والوفيات بسبب الأمراض الأخرى المستهدفة بالبرنامج.

منوهاً بجهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توفير اللقاحات الضرورية مجاناً، حسب البرنامج الوطني للتحصين منذ سنوات، وحقق البرنامج نجاحاً كبيراً في استئصال الأمراض المعدية مثل شلل الأطفال وغيره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات