«حماية المرأة» في عجمان تستقبل 102 قضية أسرية 2018.. وحلّ معظمها ودياً

استقبلت مؤسسة حماية للمرأة والطفل في عجمان، خلال العام الماضي، 102 قضية أسرية، تم حل معظمها بطرق ودية، بعيداً عن مراكز الشرطة وقاعات المحاكم، وذلك للحفاظ على كيان الأسرة، ولتعزيز الترابط الأسري، وتمحورت معظم القضايا على العنف الأسري، حيث تعرضت عدد من سيدات لعنف بدني من أزواجهن، كما تعرض أطفال للاعتداء والعنف اللفظي والضرب أحياناً، وتعمل المؤسسة جاهدة، من أجل تعزيز الاستقرار الأسري، ونشر الوعي بين الآباء والأمهات، بأهمية رعاية الأبناء في أجواء الدفء الأسري، بعيداً عن العنف والمشاحنات التي تأتي بنتائج سلبية على صحة وسلامة الأبناء النفسية، وتنظم المؤسسة حفل تكريم للفائزين في مسابقة الطلبة الموهوبين في دورتها الثانية، وبرصد مبلغ 25 ألف درهم قيمة الجوائز للفائزين.

الاستقرار الأسري

وقالت الشيخة عزة بنت راشد النعيمي، المدير العام لمؤسسة حماية للمرأة والطفل لـ «البيان»: إن المؤسسة تعمل من أجل إيجاد حلول لكافة المشاكل التي تواجه المرأة والطفل، وحمايتهما من كافة صور العنف الأسري والاعتداء، بهدف أن تعيش الأسرة في استقرار، بعيداً عن الخلافات التي تؤدي لإيجاد شرخ في العلاقة الأسرية، والسعي الدؤوب لحل كافة القضايا قبل وصولها إلى قاعات المحاكم، مشيرة إلى أن المؤسسة استقبلت خلال العام الماضي 102 قضية عنف أسري ضد المرأة والطفل، وتم حل معظمها، وذلك بالتعاون مع مركز الدعم الاجتماعي، التابع للقيادة العامة لشرطة عجمان.

وأشارت إلى أن قضايا العنف الأسري، تأتي في مقدمة القضايا التي استقبلتها المؤسسة خلال العام الماضي، ومنها العنف على الأطفال والنساء بأشكال مختلفة، منها ضرب الزوجة والأبناء، والإهمال الأسري من الوالدين للأطفال في حالات الطلاق، الذي ينتج عنه التفكك الأسري.

50 %

وأكدت مدير عام مؤسسة حماية للمرأة والطفل، ازدياد عدد القضايا عن العام الماضي بنسبة 50 %، لافتة إلى أن المؤسسة استقبلت في عام 2017، 52 قضية أسرية، بينما في عام 2018، استقبلت 102 قضية أسرية، وتقوم المؤسسة حالياً برعاية بعض الحلات التي تعرضت للعنف في مركز إيواء يتبع للمؤسسة في منطقة مصفوت، وتم توظيف أم بديلة، تقوم برعاية عدد من الفتيات.

وحول جهود المؤسسة في عملية نشر التوعية بين أفراد المجتمع، أشارت إلى أن المؤسسة نظمت العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، الرامية إلى نشر ثقافة التسامح وسط الأسرة، ومنها محاضرات عن التنمر في 5 مدارس تتبع لمنطقة عجمان التعليمية، وذلك بهدف الحد من حالات التنمر وسط الطلاب، كما تم مؤخراً، تصوير عدد من فيديوهات التوعية التي تتناول أهمية التماسك الأسري، ورعاية الأبناء وحمايتهم من الأخطار المختلفة، ونشرها عبر حسابات المؤسسة في مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل نشر مزيد من التوعية بين أفراد المجتمع.

رعاية المواهب

وأشارت الشيخة عزة النعيمي إلى أن المؤسسة تهتم برعاية الطلبة والطالبات الموهوبين، والأخذ بيدهم في كافة المجالات الأدبية والفنية، من خلال تنظيم الدورة الثانية من مسابقة الموهوبين، والتي شارك خلالها عدد 500 طالب وطالبة من الجامعات والمدارس الثانوية، وحظيت بمشاركة واسعة العام الماضي، وسيتم تكريم 45 طالباً وطالبة من الفائزين في مجالات المسابقة المختلفة، وتم رصد 25 ألف درهم جوائز للفائزين، كما تهتم المؤسسة بفتح آفاق جديدة للأسر المنتجة، من خلال تنظيم معارض سنوية للمنتجات الخاصة بالأسر المنتجة، وذلك لدعم هذه الأسر، وتوفير الرعاية المادية لها، وسيقام المعرض بأرض المهرجانات في عجمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات