عبد الله بن زايد يشعل «تويتر» بتحدٍ للقراءة

تنافسٌ وتحدٍّ ميدانهما الفكر والقراءة، وفارسهما شيخ يؤمن بقيمة المعرفة، يحفل بهما موقع «تويتر»، منذ أيامٍ، في شهر القراءة، بعد أن أعلن سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الثلاثاء الماضي.

في تغريدة، قبوله المشاركة في تحدٍّ للقراءة كان قد وجّهه إلى سموه عبر تغريدة على «تويتر»، عبد الناصر الشعالي، إذ قبِل تحدي الشعالي لـ«نشر صور لمغلفات 7 كتب استمتع بقراءتها، وينصح بقراءتها دون ذكر الأسباب أو تقييم لهذه الكتب»، ومن ثم بادر سموه ليقود هذا التحدي، مجسّداً بهذا نهج قادة الإمارات وشيوخها الذين يؤمنون بأن المعرفة وحب القراءة ركيزتا النماء والتطوير. وأرفق سموه تغريدته بغلاف رواية أمين معلوف «ليون الإفريقي»، وأضاف: «سأقوم بتحدي شخص آخر يومياً مع كل تغريدة لمدة أسبوع، واليوم أتحدى ياسر حارب».

كما تحدى سموه علي بن تميم، المدير العام لمؤسسة أبوظبي للإعلام، في تغريدة ثانية، أرفق معها سموه غلاف رواية الأديب السعودي الراحل غازي القصيبي «العصفورية». ووجه سموه تحدياً، أمس، إلى الكاتبة دبي أبو الهول، في تغريدة أرفقها بغلاف رواية «أولاد حارتنا» للكاتب المصري الراحل نجيب محفوظ. وقام هؤلاء الكتّاب والمسؤولون بدورهم، بتحدي كتّاب وأدباء آخرين في الإمارات والعالم العربي، إذ انتشرت المبادرة بشكل كبير وبنّاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات