مساهمة

قطاع شؤون المرأة في «دار البر» يعزّز دورها مجتمعياً

أكدت جمعية دار البر أهمية رعاية اللبنة الأساسية للأسرة الإماراتية التي تتمثل في المرأة، وهو ما يضطلع به قطاع شؤون المرأة في الجمعية، انطلاقاً من إيمانها ورؤيتها لدور المرأة في تنمية المجتمع وتطويره، وهو القطاع الذي أنشأته الجمعية ليعزز مسيرتها في العمل الخيري والثقافي والاجتماعي.

وأوضح عبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لدار البر: «أن قطاع شؤون المرأة في الجمعية يسعى لنشر ثقافة الوسطية، وتقديم خدمات مجتمعية مبنية على أسس صحيحة، عبر طرح وتنظيم برامج ودورات علمية ومجتمعية متنوعة، بما ينسجم مع مصلحة الأسرة، والمرأة تحديداً، والاهتمام بنشر ثقافة وقيم كتاب الله تعالى، وغرس حبه وحفظه وتلاوته وتجويده في القلوب، وتعليم معانيه ومقاصده وآدابه، في حلقات وأنشطة التحفيظ المختلفة، بكل فروع مراكز التحفيظ المنتشرة في الدولة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات