أمل القبيسي: إنجازات استثنائية للمرأة

أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي: «أن المرأة في دولة الإمارات العربية المحتدة تشارك في احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة هذا العام بالاحتفال بإنجاز نوعي استثنائي كبير يضاف إلى ما حققته طيلة مسيرة نهضتها ومكاسبها التي حققتها منذ تأسيس الاتحاد».

مشيرة إلى أن توجيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن رفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% من الدورة المقبلة لا يعكس توجهات القيادة الرشيدة ورؤيتها الحضارية لدور المرأة في مسيرة التقدم والتنمية المستدامة فقط بل يضمن لدولة الإمارات ريادة إقليمية وعالمية في مؤشرات التنافسية العالمية ويحقق للمرأة الإماراتية أيضاً التمكين الكامل الذي كان يتطلع إليه القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وأكدت معاليها: «المرأة الإماراتية تعيش مرحلة غير مسبوقة وعصر ازدهار تعكسه مختلف مظاهر الحياة ومجالات العمل في دولة الإمارات بفضل الدعم اللامحدود من جانب رائدة العطاء وملهمة المرأة الإماراتية والخليجية والعربية وصاحبة الأيادي البيضاء وبصمات الخير والتشجيع والتحفيز في كل قصة نجاح تشهدها دولتنا سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية أم الامارات».

وأضافت: «في هذه المناسبة ونحن نستحضر كل مشاعر الفخر والاعتزاز والتقدير والاحترام الذي ينظر به العالم إلى إنجازات المرأة في دولتنا وهي مشاعر نراها أينما ذهب أبناء شعبنا في مختلف أرجاء العالم نرفع أسمى آيات الشكر والحب والامتنان إلى قيادتنا الرشيدة، وتحية إجلال وإكبار تحمل كل معاني الوفاء والحب والتقدير والولاء إلى من صنعت مجد صانعة الأجيال ومن رسمت للمرأة الإماراتية طريق نهضتها ومسار تميزها وريادتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك».

وقالت معاليها: «إن الكلمات تعجز عن وصف الإنجازات والجهود التي قامت بها سمو أم الإمارات كي نصل إلى هذه الأرقام والإنجازات والمكاسب الوطنية».

وأشارت معاليها إلى أن دولة الإمارات تجاوزت استحقاقات المفهوم التقليدي لتمكين المرأة وتمضي بوتيرة متسارعة في بناء القدرات من أجل تبوء مراتب التنافسية العالمية الأولى في مجال التوازن بين الجنسين.

وأضافت معاليها: «في اليوم العالمي للمرأة تحتفي المرأة في الدولة بجهود مَن كرموها وحفظوا حقوقها وصانوا عهودها واعتبروها «صانعة الأجيال»، وتفخر بما حصلت عليه من دعم لا محدود من جانب القيادة الرشيدة منذ تأسيس اتحادنا المجيد.

حيث حرص باني نهضتنا القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، على صون حقوق المرأة باعتبارها شريكاً أساسياً لأخيها الرجل في التنمية والبناء، ولها حقوق مساوية له، وهو أمر أكد عليه دستور الدولة ومنظومة التشريعات والقوانين التي وفرت بيئة تشريعية مثالية لتكافؤ الفرص ووضع الأسس الراسخة لسياسات التوازن بين الجنسين منذ سنوات الاتحاد الأولى وتوفير الأطر المؤسسية الداعمة لنهضة المرأة الإماراتية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات