سلطان القاسمي يفتتح بينالي الشارقة

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، صباح أمس، فعاليات الدورة الـ14 لبينالي الشارقة في المباني الفنية لمؤسسة الشارقة للفنون في منطقة المريجة بالشارقة.

وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة لدى وصوله كل من الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني.

والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، والشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس مجلس إدارة جمعية أم القيوين الخيرية، والشيخة نوار بنت أحمد القاسمي، مدير التطوير بمؤسسة الشارقة للفنون.

جولة

وتجوّل صاحب السمو حاكم الشارقة في أروقة المباني الفنية التي تضم جزءاً من الأعمال المشاركة في بينالي الشارقة وبعض المباني التراثية المحيطة بها، التي تم ترميمها حديثاً لاحتواء تلك الأعمال والمشاركات، مستمعاً إلى شرح من قيّموا البينالي زوي بوت، وعمر خليف، وكلير تانكوس، عن محاور المعارض الثلاثة التي تضم أعمالاً فنية متنوعة تعكس شعار المهرجان الذي جاء بعنوان «خارج السياق».

وتفقد صاحب السمو حاكم الشارقة الأعمال المعروضة في كل من بيت الشامسي ومتحف الشارقة للفنون في ساحة الفنون، واطلع سموه على الأعمال المعروضة في البينالي من خلال ثلاثة معارض شارك في إنجاز أعمالها 90 فناناً من مختلف أنحاء العالم، وهي «رحلة تتخطى المسار».

و«صياغات لزمن جديد»، و«ابحث عني فيما تراه»، حيث تتضمن العديد من الأعمال والتجارب وتتضمن الأعمال التركيبية، والعروض والأفلام التي تعكس تطورات الحياة المعاصرة.

وتعرض أعمال البينالي في عدة مواقع، هي: ساحة المريجة، وساحة الخط، وساحة الفنون، واستوديوهات الحمرية، ومواقع أخرى في مدن الإمارة.

حضر افتتاح الدورة 14 من بينالي الشارقة كل من معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وراشد أحمد بن الشيخ، رئيس الديوان الأميري، وعدد من أصحاب السعادة رؤساء الدوائر أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، ومديرو المؤسسات وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون في الدولة، وعدد من الفنانين والمهتمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات