انطلاق أعمال المؤتمر الدولي 22 للقياديات اليوم

تنطلق اليوم بفندق روضة البستان بدبي، فعاليات المؤتمر السنوي الدولي الثاني والعشرين للقياديات، ويعقد على مدار يومين بدبي، حيث يصادف يوم المرأة العالمي، وتقوم على رعايته المؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية ووسط مشاركة واسعة من القياديات وصانعات القرار والتنفيذيات، ووسائل الإعلام الإقليمية والدولية.

يشارك في أعمال المؤتمر نخبة من المتحدثات والقياديات، يأتي في مقدمتهن الدكتورة أنا دوليدز، سكرتير الدولة للشؤون البرلمانية - جمهورية جورجيا، وليلي فريدون الكاتبة، الخبيرة ومستشار التطوير المهني، والشيخة الدكتورة علياء القاسمي، مدير إدارة الرعاية والدمج الاجتماعي بهيئة تنمية المجتمع، وحنان بن خلوق، رائدة الأعمال، وخبيرة تطوير رأس المال البشري، وعاتكة يوسف ملا الناشطة الإعلامية في التوعية بالتوحد، ود.رفعة اليامي، نائب عميد كلية الشرق العربي من المملكة العربية السعودية.

وصرّح علي الكمالي رئيس اللجنة المنظمة، أن مؤتمر هذا العام يأتي في إطار توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، نحو رفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%، وتمكين القياديات وفتح آفاق جديدة أمام ريادة المرأة خلال (عام 2019).

كما أشار إلى أن الاحتفالية المؤسسية الموحدة للمؤتمر تعد فرصة مهمة لتوحيد جهود التنظيم والعمل من أجل تحقيق استدامة التطوير وبناء الاستراتيجيات العالمية لتمكين المرأة، وتعزير حضور الكوادر النسائية الإقليمية والدولية لتطوير الشراكات ودعم دور المرأة الجوهري في منظومة القيادة والإدارة.

وأضاف الكمالي: «من الفعاليات البارزة الحفل السنوي الذي يقيمه معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز لتكريم القياديات، اللائي تم تكريمهن لإسهاماتهن البارزة للنهوض بالمرأة في العديد من المجالات والعمل كمثال يحتذى للمرأة حول العالم، وتسليط الضوء على أهم الممارسات النسائية المتميزة في القيادة وريادة الأعمال، وذلك بحضور الشخصيات الإقليمية والدولية».

استراتيجيات

يناقش المؤتمر الاستراتيجيات الدولية حول كيفية تمكين المرأة من قيادة المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة واستكشاف أبعاد القيادة والمعرفة التي تدعم المرأة وتمكنها من الوصول إلى المناصب الدولية، كما يركز الضوء على تجارب أهم القياديات في ريادة الأعمال، حيث يدعم المؤتمر تطوير منظور يدعم تعزيز تبادل المعارف في مختلف القطاعات من أجل دعم فتح آفاق عالمية جديدة لتحقيق التوازن العالمي بين الجنسين في المؤسسات والوظائف الحكومية، وتشجيع القيادات في سياق تطوير البيئة التي توفر للقياديات فرصة للإسهام بوصفهن شريكاً في بناء المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات