شرطة دبي تعد دراسة لتقييم مخاطر عودة متعاطي المخدرات بعد التوقف

كشف الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن قسم علم الاجتماع الجنائي بصدد دراسة تقييم مخاطر متعاطي المخدرات وإمكانية عودتهم بعد التوقف، عبر وضع مؤشرات واضحة، وذلك لما تمثله هذه النوعية من القضايا من خطورة عالية.

وقال الملازم أول خبير سلمان بطي حمود، رئيس قسم علم الاجتماع الجنائي: إن القسم انطلق في العام 2013، مستهدفاً في الأساس دراسة الظواهر الاجتماعية التي تترتب عليها جرائم، وهو ما يتطلب الرصد والتنسيق مع الجهات المختصة في الشق الجنائي مثل الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ومراكز الشرطة والجهات ذات الاختصاص الاجتماعي مثل الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي وتتوسع الدائرة خارج أسوار القيادة بالتواصل مع شركاء خارجيين مثل هيئة دبي لرعاية النساء والأطفال، وهيئة تنمية المجتمع، حيث استعانت الأخيرة بنا للاستفادة منا في توفير المعلومات الجنائية والتقييمات النفسية لمقدمي الخدمة للأطفال في قرية العائلة التابعة لها للاطمئنان على جدارتهم بالتعامل مع هذه الفئة الضعيفة ذات الخصوصية.

وأضاف الملازم سلمان، أن هذه التجربة حظيت بإشادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ومسؤولي قرية العائلة الذين اعتمدوا برنامج التقييم النفسي والسلوكي الذي قمنا بتصميمه لضمان عدم وجود أي توجه إجرامي أو سجل جنائي، خصوصاً الذين هم على تماس بالأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات