بدء تلقي طلبات التسجيل في مسابقة «راشد بن محمد» لأجمل ترتيل

بدأت وحدة المسابقات بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم باستلام طلبات المشاركين في مسابقة الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم لأجمل ترتيل في دورتها الثالثة عشرة 1440 - 2019 اعتباراً من نهاية شهر فبرابر الماضي وسيستمر لغاية الخميس 14 مارس الجاري وذلك للفئات الخمس للمسابقة التي تشمل فئة براعم القرآن، وهم الذين لا تتجاوز أعمارهم ثلاث عشرة سنة، وفئة فتيان القرآن وهم الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة عشرة والخامسة والعشرين.

وفئة شباب القرآن وهم الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين، وفئة أئمة المساجد وهو أن يكون من أئمة المساجد أو الوعاظ أو الخطباء أو مقيمي الشعائر في دولة الإمارات وفئة الأذان والإقامة وهي أن يكون من مواطني دولة الإمارات أو المقيمين فيها ومن أهم شروط المشاركة في هذه المسابقة أن يكون المتسابق من مواطني دولة الإمارات أو من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي المقيمين في الدولة إقامة دائمة أو الوافدين المقيمين من الجنسيات الأخرى، كما يشترط في غير المواطنين أن يكون لديهم إقامة سارية المفعول في دولة الإمارات، وأن يكون المتسابق متقناً لأحكام التجويد ومخارج الحروف، وألا تكون للمتسابق في جميع الفئات تسجيلات قرآنية خاصّة به في الأسواق والإذاعات والمحطات التلفزيونية.

وصرّح المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة أن المسابقة تعتبر أحد الفروع الرئيسية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وتقام سنويا ويتنافس فيها عدد كبير من حفظة كتاب الله من المواطنين والمقيمين في الدولة، وقد جرى استحداثها للموهوبين من أصحاب الأصوات الجميلة سواء في ترتيل القرآن الكريم أو في الأذان أو في الإقامة.

وقد شارك فيها خلال الدورات السابقة عدد كبير من المواطنين والمقيمين من المتميزين في حسن الصوت وجمال الترتيل وقال إن اللجنة المنظمة ستبدأ وبعد انتهاء فترة التسجيل عملية الاختبار المبدئي أمام لجنة الاختبار اعتباراً من 24 مارس الجاري لجميع الفئات، ثم تبدأ بعدها مرحلة المسابقة النهائية التي سيتم تحديدها في وقت لاحق، وقال إن الاشتراك في المسابقة يتم عن طريق تعبئة استمارة الترشيح والتي يمكن الحصول عليها من مقر الجائزة أو من خلال تعبئة استمارة الترشيح الموجودة على الصفحة الرئيسية لموقع الجائزة على الإنترنت www.quran.gov.ae أو إرسالها باليد إلى مقر الجائزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات