%20 من البلاغات التي استقبلها الإسعاف الوطني «غير جدية»

قال أحمد الهاجري المدير التنفيذي للإسعاف الوطني، إن نحو 20% من مجمل المكالمات التي استقبلتها غرفة العمليات خلال الخمس سنوات الماضية كانت «غير جدية»، ولا يمكن تصنيفها تحت بلاغات طارئة.

وأشار الهاجري إلى إحدى الحالات التي وردت فيها مكالمات من شخص واحد اتصل على غرفة العمليات نحو 2000 مرة خلال 4 أشهر ليتضح فيما بعد أنه يعاني من حالة نفسية، مؤكداً أنه تم إحالة موضوعه إلى الجهة المختصة للتعامل معه.

وأكد الهاجري في تصريحات صحفية، بمناسبة مرور 5 سنوات على تأسيس الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية، أن إجمالي المكالمات التي وردت خلال الفترة السابقة بلغت 360 ألف بلاغ منها 20% صنفت بأنها غير جدية.

وأوضح، أن معدل الشكاوى التي وردت للإسعاف الوطني بلغت أقل من 1%، الأمر الذي يؤكد نجاح الإسعاف الوطني وكوادره في تحقيق نسبة رضا عالية بين المتعاملين في المناطق الشمالية.

وقال، إن الإسعاف الوطني حقق ارتفاعاً في معدلات نجاح عمليات الإنعاش القلبي الرئوي في الميدان بنسبة 6.1٪، حيث ارتفعت من 3.1 في 2014 لتصل إلى 9.2 في 2018، علماً بأن المتوسط العالمي المحقق هو ما بين 5-9%.

وأشار الهاجري إلى أنه تم تدريب أكثر من 1275 شخصاً على الإسعافات الأوليّة في عام 2018 وأكثر من 1000 تدريب طبي لطواقم الإسعاف، كما وفّر قسم الخدمات الطبية والتدريب في الإسعاف الوطني في عام 2018 أكثر من 1000 حصة تدريب طبي استفاد منها عدد 430 من طواقمه الإسعافية، وبما يتوافق مع أعلى معايير الرعاية الإسعافية الطارئة المعتمدة في منطقة الشرق الأوسط.

كما تعاون الإسعاف الوطني مع العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية لتقديم ورش تدريبية للإسعافات الأولية في المناطق الشمالية، حيث تم تدريب أكثر من 1275 شخصاً على الإسعافات الأولية لمساعدة أفراد المجتمع في حالات الطوارئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات