حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تعالج الآلاف في مصر

نجحت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في استقطاب وتأهيل وتمكين الأطباء الإماراتيين والمصريين لعلاج الآلاف من الأطفال والنساء والمسنين في القرى المصرية تحت شعار «على خطى زايد» وفي إطار برنامج «كلنا أمنا فاطمة».

وجاءت هذه الحملة الإنسانية في مبادرة تطوعية وإنسانية مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية.

وقالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن هذه الحملة تأتي تأكيداً للدور الرائد الذي تقوم به دولة الإمارات للتخفيف من معاناة المرضى في مختلف دول العالم ونشر الوعي والثقافة الصحية بين مختلف المجتمعات والشعوب.. وجاءت الحملة استكمالاً للمبادرات الإنسانية التي تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، والتي أبرزها حملة الشيخ زايد الإنسانية لعلاج الفقراء وحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج الأطفال والمسنين، والتي قدمت للبشرية نموذجاً مميزاً للعطاء الإنساني والتلاحم الاجتماعي، واستطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية إلى أكثر من 16 مليون طفل ومسن وإجراء ما يزيد على 15 ألف عملية قلب في مختلف دول العالم في إطار تطوعي ومظلة إنسانية انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد.

من جانبها أكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن إطلاق حملة الحد من انتشار الأمراض، وبالأخص لدى المرأة، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يكشف مدى الاهتمام الذي توليه سموها للمرأة والعناية بصحتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات