الجبير: نسعى للتعاون في بناء مجتمعات يسودها الأمن

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في المملكة العربية السعودية عادل الجبير، إن الدورة لمجلس التعاون الإسلامي تعقد اليوم في وقت مهم جداً فهناك العديد من التحديات وهناك فرصة للتعاون بين الدول الإسلامية في بناء مجتمعات يسودها الاستقرار والأمن. وأكد الجبير أن هنالك العديد من المبادرات الإصلاحية للمنظمة والتي نتمنى تحقيقها والتي بالتأكيد ستقود إلى ما فيه مصلحة شعب المنظمة والعالم.

موقف ثابت

وثمن الجبير دور الإمارات في دعم المنظمة وتبنيها برامج لمستقبل أفضل، كما عبر عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على دعمهما المتواصل للمنظمة منذ تأسيسها.

وأكد الجبير في كلمة ألقاها نيابة عن الدول العربية المشاركة في المؤتمر أن الدول الأعضاء ثابتة في موقفها من قضية الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. وقال إن الدول العربية الأعضاء في المنظمة تؤكد مجدداً سيادة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث المحتلة مشيراً إلى أن إيران تواصل إشعال الفتن والطائفية والتدخل في شؤون الدول الأخرى. كما عبر عن دعم الدول العربية الأعضاء جهود المنظمة في التصدي لكراهية الإسلام أو ما يسمى بالإسلاموفوبيا.

وأكد حرص الدول العربية الأعضاء في المنظمة على استقرار اليمن وعبر عن أسفه لاستمرار انقلاب الحوثيين على السلطة الشرعية في اليمن مجدداً المساعي لحل سياسي للأزمة اليمنية وفقاً لمبادئ الأمم المتحدة والمبادرة الخليجية ونتائج اتفاق السويدي.

إننا نأسف لاستمرار انقلاب ميليشيات الحوثي الإرهابية على الشرعية في اليمن ونجدد دعمنا لمساعي الأمين العام للأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي في اليمن وما تمخض عنه اتفاق السويد الذي يعد خطوة مهمة في عودة الشرعية في اليمن.

وتوجه الجبير - خلال الجلسة المكملة للجلسة الافتتاحية للمجلس الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي والتي أدارها معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية - بالتهنئة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على ترؤسها أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي كما توجه بالشكر إلى جمهورية بنغلاديش على رئاستها للدورة السابقة للمنظمة.

وأكد أن المجموعة العربية ثابتة على موقفها الداعم لحق فلسطين في إقامة دولتها المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وقال إن الإرهاب والتطرف من أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره حيث لم تسلم منطقتنا منه وتدعو الدول العربية في هذا الإطار إلى تكثيف التعاون الدولي من أجل القضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات